النشاط البدني بما في ذلك الأعمال المنزلية يكافح الاكتئاب

النشاط البدني بما في ذلك الأعمال المنزلية يكافح الاكتئاب

أكّد باحثون أن الجهد الجسدي من شأنه إبعاد الإصابة بالاكتئاب، سواء بممارسة نوع من الرياضة أو بالمشي أو حتى بتولّي الأعمال المنزليّة.

وقال الباحثون في دراسة نشرت الخميس في مجلة "ذي لانسيت سايكايتري" إن "كلّ أنواع الجهد الجسدي مرتبطة بتحسين الصحّة النفسية"، وخصوصا "في ألعاب الرياضة الجماعية، وركوب الدراجة، والتمارين الهوائية (ايروبيك)، وكمال الأجسام".

واستندت الدراسة على استطلاع أجري على أكثر من مليون و200 ألف أميركي بين العامين 2011 و2015.

وشمل هذه الاستطلاع 75 نوعا من الجهد البدني، من المشي وكمال الأجسام إلى اليوغا وصيد السمك والعناية بالحدائق، وأسئلة حول وتيرة الجهد المبذول أسبوعيا ووقته في كلّ مرة.

وتضمن الاستطلاع سؤالا آخر، وهو عن الشعور بالراحة النفسية والبعد عن الاكتئاب والاحباط واضطرابات المشاعر خلال ثلاثين يوما.

وفي النتيجة، تبيّن أن ممارسي النشاط البدني كانوا يشعرون أنهم في حالة جيدة بمعدّل يوم ونصف اليوم أكثر من غيرهم في الشهر.

ويقول الأطباء إن الوتيرة المثالية للتمارين الرياضية هي "45 دقيقة ثلاث مرات أو خمس في الأسبوع"، وتبيّن أن من تجاوزوا هذه الوتيرة وصولا إلى ثلاثة ساعات يوميا كانت حالتهم النفسية متدهورة.

لكن الباحثين أشاروا إلى أن العلاقة بين الرياضة والصحّة النفسية تسير في الاتجاهين، بمعنى أن من يمارسون الرياضة تتحسن صحّتهم النفسية، ومن يتمتعون بوضع نفسيّ جيّد هم الأكثر إقبالا عادة على الرياضة.