صورة تعبيرية

قدرات التلاميذ على القراءة تتراجع في فرنسا وهولندا

أظهر تقرير "بيرلز" الدولي الذي يصدر مرة كل خمس سنوات في خمسين بلدا أن مهارات القراءة والفهم لدى تلاميذ المدارس الصغار في فرنسا وهولندا تراجعت عما كانت عليه في العام 2000.

وهذان البلدان هما الوحيدان اللذان يسجّل فيهما تراجع في هذا المجال منذ العام 2001، وحصلت فرنسا على تصنيف 545 نقطة وهولندا على 511، وهما بذلك ما زالا فوق المعدّل الوسطي للدول المشاركة وهو 500 نقطة.

وقال وزير التعليم الفرنسي جان ميشال بلانكيه في مؤتمر صحافي "هذه النتائج مقلقة وغير مرضية" و"ليست لائقة لبلدنا".

وأعلن الوزير أنه سيتخذ مجموعة قرارات إزاء ذلك منها فرض إملاء يومي على التلاميذ في المدارس.

وفي تصنيف العام 2016 الصادر أخيرا، نال 34 بلدا من الدول الخمسين درجة أعلى من 500.

وتصدّرا روسيا وسنغافورة وهونغ كونغ وإيرلندا وفنلندا التصنيف، فيما حلت المغرب ومصر وجنوب إفريقيا في آخره.

وشملت الدراسة 320 ألف تلميذ أعمارهم بين التاسعة والعاشرة، وحلل الباحثون قدراتهم على فهم النصوص الأدبية وكذلك النصوص التي تتضمن معلومات.

وتتضمن الدراسة أيضا أسئلة للأهل والأساتذة ومعلومات كثيرة عن المدرّسين والمؤسسات التعليمية وظروف تعلّم القراءة في المنزل وغير ذلك.

وتقوم بهذه الدراسة المنظمة العالمية لتقييم المستوى التربوي، وهي منظمة مستقلة غير ربحية مقرها في الولايات المتحدة.

وتقوم المنظمة أيضا بدراسة أخرى "تيمس" لتقييم المقدرات والمعارف في مجال الرياضيات.