fbpx
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

تحديث[1]- الداخلية السعودية: التظاهر ممنوع ويتعارض مع الشريعة الاسلامية

اكدت وزارة الداخلية السعودية السبت ان التظاهر ممنوع في المملكة ل"تعارضه مع الشريعة الاسلامية"، وذكرت بان قوى الامن مخولة اخذ "كافة الاجراءات" لمنع "محاولات الاخلال بالنظام"، وذلك بحسب وكالة الانباء السعودية الرسمية.

 

واكد بيان للمتحدث الامني باسم الوزارة ان "الانظمة المعمول بها في المملكة تمنع منعا باتا كافة انواع المظاهرات والمسيرات والاعتصامات والدعوة لها وذلك لتعارضها مع مبادئ الشريعة الاسلامية وقيم واعراف المجتمع السعودي".

وذكر البيان بان قوات الامن "مخولة نظاما باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة بشأن كل من يحاول الاخلال بالنظام بأية صورة كانت وتطبيق الانظمة بحقه".

واشار المتحدث ان هذا الموقف "ياتي بناء على ما لوحظ من محاولة البعض للالتفاف على الانظمة والتعليمات والاجراءات ذات العلاقة بها لتحقيق غايات غير مشروعة"، في اشارة الى تظاهرات نظمت او ينوي ناشطون تنظيمها في السعودية.

وقال شهود وناشطون في مجال حقوق الانسان ومصادر شيعية إن سعوديين شيعة نظموا يوم الجمعة احتجاجين محدودين في شرق المملكة المنتج للنفط مطالبين بالافراج عن داعية شيعي وسجناء اخرين.

قال شهود وناشطون في مجال حقوق الانسان إن ما يزيد على 100 متظاهر جابوا شوراع في مدينة الهفوف للمطالبة بالافراج عن الداعية الشيعي توفيق الامير الذي اعتقل بعد أن طالب بملكية دستورية ومكافحة الفساد.

وقال شهود طلبوا عدم ذكر اسمائهم إنه في بلدة القطيف المطلة على الخليج طالب ما يزيد على 100 متظاهر بالافراج عن الامير وعن محتجزين شيعة.

وتظهر تسجيلات مصورة وضعت على موقع يوتيوب الالكتروني صورا لما ذكر انها احتجاجات. ولم يتسن على الفور الحصول على تأكيد حكومي بحدوث اي احتجاجات.

وشهدت القطيف وبلدة العوامية المجاورة مظاهرات مماثلة مساء الخميس.

ويعيش معظم الاقلية السعودية الشيعية في شرق المملكة حيث يتركز جزء كبير من الثروة النفطية للمملكة وبالقرب من البحرين التي تشهد احتجاجات للاغلبية الشيعية ضد حكامهم السنة.

وتنامت ممارسة الشيعة في السعودية لشعائرهم الدينية في السنوات الاخيرة بفضل الاصلاحات التي اجراها العاهل السعودية الملك عبد الله.

لكنهم يشكون من أنهم يكافحون من أجل الحصول على نصيب في المناصب الحكومية العليا ومزايا اخرى كبقية المواطنيين.