fbpx
الملاهي الليلية في برلين، جزء من الحياة الثقافية للعاصمة الألمانية

برلين: الملاهي الليلية تستنجد بالساسة لإنقاذها من "الانقراض"

حوالي 100 من الملاهي الليلية في برلين تم إغلاقها وغيرها الكثير مهددة بالإغلاق. القائمون على هذه الملاهي طلبوا مساعدة الساسة، والتعامل معها كمنشأة ثقافية وليس كمكان للتسلية وأشاروا إلى النموذج الذي تطبقه لندن.

ملاهي ليلية في برلين لجأت إلى السلطات السياسية، بعد عدم تجديد عقود إيجارها بسبب شكاوى السكان في المناطق المحيطة بها، من الإزعاج. ويسعى القائمون على أشهر الملاهي الليلية في برلين، لاقناع السلطات بإعطائها نفس الوضع الثقافي لدار الأوبرا والمسارح.

ووفقا لتقارير صحفية محلية، فقد شهدت الأعوام العشرة الأخيرة، إغلاق نحو 100 من الملاهي الليلية كما أن 25 منها محل تهديد، ما دفع القائمون على هذه الصناعة لاستخدام مصطلح "انقراض الملاهي الليلية".

شكل أصحاب هذه الملاهي وداعمون لهم، لجنة طالبت البرلمان الألماني بالمزيد من الحماية لهذه المنشآت التي وصفتها بأنها "نبض المدينة"، التي تلعب دورا حيويا في الحياة الثقافية للعاصمة الألمانية كما تضخ الملايين في الاقتصاد المحلي للمدينة.

أكدت اللجنة أن نحو ثلاثة ملايين سائح يزورون برلين سنويا، لزيارة ملاهيها الشهيرة، الأمر الذي ينعش اقتصاد العاصمة، علاوة على جذب العناصر الشابة التي تجد في برلين فرصة لإقامة شركات ناشئة.

لندن كنموذج؟

تهدف اللجنة وفقا لموقع "إر بي بي 24" الألماني، إلى تغيير النظرة القانونية للملاهي الليلية كأماكن للتسلية فحسب، والتعامل معها كمنشأة ثقافية مثل دور الأوبرا والمسارح. حظيت الفكرة بدعم سياسي حتى الآن من حزب الخضر وحزب اليسار.

أشار التقرير إلى أن الكثير من الملاهي الليلية في مختلف أنحاء ألمانيا، تغلق أبوابها كنتيجة لقلة المساكن لاسيما في المدن الكبرى.

ويطالب أصحاب الملاهي الليلية في برلين باتباع نموذج لندن، والذي يلزم أصحاب الملاهي والمستثمرين فيها بالاهتمام بالاجراءات التقنية للحد من الضوضاء.