fbpx
الدببة القطبية تتسبب بحالة طوارئ في منطقة روسية

الدببة القطبية تتسبب بحالة طوارئ في منطقة روسية

دفع غزو للدببة القطبية المسؤولين إلى إعلان حالة الطوارئ في أرخبيل نوفايا زيمليا في أقصى الشمال الروسي، إذ باتت العشرات منها تتجمع بالقرب من المستوطنات السكنية بحثاً عن الغذاء.

أعلنت سلطات أرخبيل نوفايا زيمليا الواقعة في المحيط المتجمد الشمالي بروسيا حالة الطوارئ بسبب وجود عدد كبير من الدببة القطبية. وبحسب موقع "سات 1" الألماني أن هذه الدببة أخذت تقترب شيئاً فشيئاً من المستوطنات السكنية في منطقة أرخانغلسك، إذ رصدت الجهات المسؤولة ما لا يقل عن 52 دباً قطبياً حولها. وأضاف الموقع الألماني أن ثمة 10 دببة تتواجد بصورة دائمة بالقرب من مستوطنة بيلوشيا غوبا. وقامت هذه الدببة بمهاجمة بعض الأشخاص واقتحمت بعض المنازل والمكاتب، كما كشفت سلطات المنطقة.

ونقل موقع "أن تي في" الإخباري الألماني عن حاكم المنطقة قوله: "السكان يشعرون بالخوف. يخافون حتى من مغادرة منازلهم. يعتريهم القلق على أطفالهم حين يغادرون المدرسة أو رياض الأطفال". ووسط هذه المخاوف قامت السلطات بنصب المزيد من الأسوار الإضافية بالقرب من رياض الأطفال.

أما الموظفين ومنتسبو الجيش في المنطقة فيتم نقلهم بمركبات خاصة إلى محل عملهم. وبالرغم من تنظيم دوريات في المنطقة إلا أن هذه الإجراءات لم تثمر عن شيء من النجاح، إذ ليس من الممكن إخافة الدببة بالكلاب وسيارات الشرطة. يُذكر أن هناك قاعدة للجيش الروسي في نوفايا زيمليا. وتنتمي الدببة القطبة إلى الحيوانات المهددة بالانقراض، الأمر الذي يعوق أي أمر للسماح بإطلاق النار عليها، كما يشير موقع "أن تي في" الألماني، لكن المسؤولين يتوقعون أن الأمر قد يتغير في حالة فشل جميع الوسائل لفك حصار الدببة لهذه المنطقة.

وبحسب موقع "سات 1" يشير خبراء معهد سيفيرتسوف لعلوم البيئة والتطور في موسكو إلى أن سبب غزو الدببة القطبية هذا يعود إلى أنها باتت تجد الغذاء الكافي في هذه المناطق. "لوجود حاويات القمامة في هذه المناطق، فإن الدببة تنجذب إليها". ويتوقع الخبراء أن أعداد أكبر من الدببة ستظهر في المنطقة أكثر من أي وقت آخر. يُذكر أن ذوبان الثلوج القطبية بسبب التغير المناخي يدفع الحيوانات إلى التوجه جنوباً بشكل متزايد بحثاً عن الغذاء على اليابسة.