مجموعة الألبسة "غاب" تعتذر عن خريطة للصين لا تتضمن تايوان

مجموعة الألبسة "غاب" تعتذر عن خريطة للصين لا تتضمن تايوان

اعتذرت مجموعة الألبسة الأميركية "غاب" عن طرحها قميصا عليه خريطة الصين لا تتضمن عدة أجزاء من اراضيها، بما في ذلك تايوان، بعدما أثار هذا المنتج سخط السلطات الصينية الحريصة جدا على مسألة السيادة.

وتحكم الصين القارية وتايوان سلطتان متنافستان منذ نهاية الحرب الاهلية الصينية العام 1949. وتدار تايوان بشكل ذاتي لكنها لم تعلن يوما استقلالها. وتعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من اراضيها ولا تستبعد استعادتها بالقوة في حال اعلنت استقلالها.

وطبعت على هذا القميص الذي أثار جدلا خريطة صغيرة حمراء لا تظهر فيها تايوان، على ما ظاهرت صورة نشرتها "صحيفة الشعب" التابعة للحزب الشيوعي الحاكم على حسابها الرسمي في خدمة "تويتر".

وبحسب صحيفة "غلوبال تايمز" الموالية للنظام، أغفلت الخريطة أيضا بحر الصين الجنوبي الذي تطالب بكين بغالبيته تقريبا، فضلا عن جزء من التيبت. واشتكى المئات من رواد الانترنت إلى "غاب" عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي الصيني "ويبو"، وفق ما ذكرت الصحيفة.

وأكدت المجموعة الأميركية في بيان نشر مساء الاثنين "نحترم سيادة الصين ووحدة أراضيها"، مضيفة "نحن جد متأسفين على هذا الخطأ الذي لم يكن مقصودا. ونجري تحقيقا داخليا لتصحيحه في أسرع وقت ممكن".

وأوضحت "غاب"، "سحب هذا المنتج من السوق الصينية وأتلفنا كل النسخ منه".

خلال الأشهر الأخيرة، نددت بكين بسلوك عدة مجموعات أجنبية، من شركات طيران وفنادق، أبرزها سلسلة الفنادق الأميركية "ماريوت" ومجموعة الألبسة الإسبانية "زارا"، لتقديمها تايوان على أنها بلد منفصل في مواقعها الإلكترونية.