رامبايج

"رامبايج" يتصدر شباك التذاكر في الصالات الأميركية منذ أسبوعه الأول

تصدر فيلم الحركة الجديد "رامبايج" مع دواين "ذي روك" جونسون ايرادات شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية لهذا الأسبوع مطيحا فيلم الرعب "ايه كوايت بلايس" صاحب المركز الأول الأسبوع الماضي.

ويروي هذا الفيلم الجديد المستوحى من لعبة فيديو في التسعينات قصة الصداقة بين شخصية يؤدي دورها ذي روك وقرد غوريلا أبيض يقع ضحية تجارب جينية يتعاونان ضد صيادين يريدون القضاء على الكوكب.

وحصد هذا الفيلم الطويل للكندي براد بيتون 34,5 مليون دولار في الأسبوع الأول لعرضه في صالات السينما متصدرا تاليا ايرادات شباك التذاكر أمام فيلم "ايه كوايت بلايس" الذي حقق 32,6 مليون دولار (99,6 مليون دولار في أسبوعين) بحسب أرقام موقتة نشرتها شركة "اكزبيتر ريليشنز" المتخصصة.

وفي المركز الثالث عمل جديد بعنوان "تروث أور دير" وهو فيلم رعب نال في الأسبوع الأول لعرضه 19 مليون دولار من الايرادات.

وتبعه في المرتبة الرابعة بتراجع مركزين عن الأسبوع الفائت فيلم الخيال العلمي الجديد لستيفن سبيلبرغ بعنوان "ريدي بلاير وان" عن مراهق يتناسى العالم الكئيب الذي يعيش فيه العام 2045 ليغوص في عالم افتراضي مفعم بالمغامرات والمخاطر. ونال الفيلم في الأسبوع الثالث لعرضه ايرادات قدرها 11,2 مليون دولار (114,6 مليون دولار في ثلاثة أسابيع).

وفي المركز الخامس حل الفيلم الكوميدي الموجه للمراهقين "بلوكرز" من بطولة جون سينا وليسلي مان، مع ايرادات قدرها 10,3 ملايين دولار (36,9 مليون دولار في أسبوعين).

أما المركز السادس فكان من نصيب "بلاك بانثر"، وهو فيلم الابطال الخارقين الذي حقق افضل العائدات حتى الان في تاريخ الولايات المتحدة. وقد تراجع هذا العمل مرتبتين عن الأسبوع الفائت محققا ايرادات قدرها 5,3 ملايين دولار (673,8 مليون دولار في تسعة أسابيع).

وتلاه في المرتبة السابعة فيلم "آيل اوف دوغز" بتقدم ثلاثة مراكز عن الأسبوع الفائت، إذ حقق ايرادات قدرها 5 ملايين دولار ليصبح مجموع عائداته 18,5 مليون دولار في أربعة أسابيع.

وحل ثامنا فيلم "آي كان أونلي ايماجن" الذي يروي مغامرات فرقة روك مسيحية محققا 3,8 ملايين دولار. وقد بلغت ايرادات الفيلم حتى الان في اميركا الشمالية 75 مليون دولار في خمسة أسابيع في حين انه كلف سبعة ملايين فقط.

المرتبة التاسعة ما قبل الأخيرة في هذا الترتيب نالها فيلم "تايلر بيريز اكريموني" محققا 4,8 ملايين دولار (37,9 مليون دولار في ثلاثة أسابيع). ويتمحور هذا العمل على زوجة تتملكها رغبة جامحة في الانتقام.

وفي ختام هذا التصنيف، حل فيلم "تشاباكويديك" عاشرا بتراجع ثلاثة مراكز عن الأسبوع الفائت مع ايرادات قدرها ثلاثة ملايين دولار (11 مليون دولار في أسبوعين).