fbpx
صورة أرشيفية

ألمانيا الشرطة تطلق النار على لاجئ أفغاني وترديه قتيلا

أوضحت تقارير صحفية أن الشرطة الألمانية أطلقت النار في مدينة فولدا على لاجئ أفغاني هاجم بالحجارة والهراوة سائقا بالقرب من أحد المخابز، اللاجئ الأفغاني لقي حتفه جراء ذلك، فيما تتواصل التحقيقات للكشف عن ملابسات الحادث.

ذكر موقع صحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه" اليوم الجمعة (13 أبريل/نيسان 2018) أن الشرطة الألمانية أطلقت النار على لاجئ أفغاني (19 عاما)، هاجم بالحجارة والهراوة سائق توصيل أمام مخبز في مدينة فولدا، والتي تقع في ولاية هسن غرب ألمانيا.

وقال متحدث باسم الادعاء العام في مدينة فولدا، إن الحادث وقع بالقرب من مخيم لاجئين يسكن فيه اللاجئ الأفغاني، وأضاف أن ملابسات الحادث غير واضحة. وأكد أنه لا توجد إشارات واضحة على أن هناك دافع سياسي وراء الاعتداء.

وأوضح نفس المتحدث أن الجاني أصاب سائق توريد وعاملا في المخبز بجروح، مضيفا أن أحدهما تعرض إلى إصابات خطيرة، وأردف أنه بعد وصول عناصر من الشرطة في حوالي الساعة 4.20 إلى عين المكان، بدأ الفاعل في مهاجمة الشرطة بالحجارة والهراوة، وهو ما دفعها إلى استخدام السلاح الناري ضده ليلقى حتفه جراء ذلك.

وأشار موقع الصحيفة الألمانية إلى أن المخبز لحظة وقوع الحادث كان مغلقا، مؤكدا أنه لا توجد حتى الآن أي تأكيدات عما إذا كان الجاني تحت تأثير الكحول أو المخدرات. وفي نفس السياق، قال  توماس بيرتز وهو متحدث باسم المخبز "نظرا لظروف الحادث، فإن حالة العاملين جيدة، لكن توجب على السائق الدخول إلى المستشفى".

يشار إلى أن الشرطة الألمانية بولاية هسن، اضطرت إلى استخدام السلاح الناري خمس مرات في سنة 2017، وهو ما أدى إلى وفاة شخصين، حسب موقع صحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه" الألمانية.