fbpx
من أصوات الفيلم، صوت الممثل المصري الراحل سعيد صالح

عشرون عاما لإنتاج أول فيلم روائي عربي بالرسوم المتحركة

شهد مهرجان الجونة السينمائي العرض العالمي للـ "الفارس والأميرة"؛ أول فيلم كارتون روائي عربي طويل من بطولة عدد من نجوم السينما المصرية، فارق بعضهم الحياة، مثل أمينة رزق وسعيد صالح، خلال الرحلة الطويلة لاستكمال الفيلم.

بالرغم من استغراقه انجازه 20 عاما، لم يفقد صناع أول فيلم رسوم متحركة روائي عربي طويل حماسهم بعد أن تحول حلمهم أخيرا لحقيقة على شاشة السينما في عمل يفتح الطريق أمام مجال جديد في عالم الفن السابع في الوطن العربي.

الفيلم الذي يحمل عنوان "الافرس والأميرة" عُرض خارج المسابقة الرسمية للدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائي بمدينة الغردقة المصرية، وهو أول فيلم كارتون روائي طويل، من سيناريو وإخراج المصري بشير الديك وإنتاج السعودي العباس بن العباس.

وتؤدي أصوات الشخصيات بالفيلم مجموعة من الفنانين المصريين يأتي في مقدمتهم عبد الرحمن أبو زهرة ومحمد هنيدي وماجد الكدواني ودنيا سمير غانم وعبلة كامل ومدحت صالح، بالإضافة للراحلين أمينة رزق ومحمد الدفراوي وغسان مطر وسعيد صالح.

وتحدث منتج الفيلم، الذي عمل مع حوالي 300 رسام ومصمم، عن الصعوبات التي واجهته في الانجاز "أول عقبة صادفتني هي عدم وجود كوادر مؤهلة، فقررت تأسيس شركة وبدأت في تدريب وإعداد الكوادر اللازمة لصنع الفيلم من رسامين ومصممين".

وأضاف منتج الفيلم، الذي كان يدرس الهندسة بالولايات المتحدة وقرر التوجه لمصر لتحقيق حلمه بإنتاج أول فيلم رسوم متحركة طويل، "بدأت هذا المشروع وعيني على الأجيال القادمة وتحديدا ابني الذي كان حينها طفلا يتابع مسلسلات كارتون مدبلجة لا تنتمي لثقافتنا أو أخلاقنا".

مدة الفيلم إلى96 دقيقة، ويتناول قصة الفارس العربي محمد بن القاسم الثقفي الذي فتح بلاد السند وهو في السابعة عشرة من عمره.

وأخذ المنتج على عاتقه مهمة إتمام هذا المشروع مهما طال الوقت، ما دفعه إلى العمل بمسلسلات وبرامج أخرى لاستخدام العائد منها من أجل استكمال الفيلم، على حد تعبيره. ويضيف العباس: "يصعب حساب ما أنفقته على مدى هذه السنين، كنا نعمل ثم نتوقف ثم نعمل ونتوقف، التكلفة الإجمالية ربما تتجاوز ثلاثة ملايين دولار".

ومن المنتظر عرض الفيلم في دور السينما بمصر ودول الخليج خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول القادم.