fbpx
المخرج فرنسوا أوزون خلال استلامه جائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان برلين للسينما 16 فبراير 2019

القضاء الفرنسي يسمح بعرض فيلم" بفضل الرب" حول الاعتداءات الجنسية على أطفال داخل الكنيسة

حكم القضاء الفرنسي الاثنين بالسماح بعرض فيلم "غراس آ ديو" أو "بفضل الرب" لفرنسوا أوزون والذي يتناول قصة حقيقية للاعتداءات الجنسية لأطفال داخل الكنيسة الفرنسية، اعتبارا من الأربعاء كما كان مقررا في الأساس، وذلك رغم معارضة كاهن وجهت إليه التهمة في هذا الملف.

وقال بول ألبير أوينز محامي منتج الفيلم وموزعه إن "القرار يعتبر أن الفيلم - مع التحذيرات التي ترافقه- لا يبرر الإجراءات المطلوبة التي كانت تهدد بدء عرضه".

من جانبه، أسف إيمانويل مرسينيه محامي الأب برينا للقرار إذ أن الفيلم "يقدم رجلا على مدى ساعتين على أنه مذنب مع أنه لم يدن بعد ما يشكل انتهاكا لقرينة البراءة".

ووجهت التهمة إلى الأب برينا في كانون الثاني/يناير 2016 وقد تبدأ محاكمته هذه السنة.

ويروي الفيلم ولادة جمعية "لا بارول ليبيريه" لضحايا الاعتداءات الجنسية في ليون في 2015 من قبل أعضاء سابقين في الكشافة يتهمون برنار برينا بالإساءة إليهم جنسيا على ما يفيد ثلاثة منهم.

وجرت محاكمة الكاردينال فيليب بارباران أسقف ليون وخمسة أشخاص آخرين بتهمة التستر على اعتداءات جنسية طالت أطفالا في إطار هذه القضية مطلع كانون الثاني/يناير في ليون. وينتظر النطق بالحكم في السابع من أذار/مارس.

وحصل الفيلم السبت على جائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان برلين للسينما ثاني أهم المكافآت بعد الدب الذهبي.