fbpx
النائب عمر الطبطبائي

النائب عمر الطبطبائي: أعمل منذ سنتين على موضوع الشبهات في "الأبحاث"

حذر النائب عمر الطبطبائي من اتخاذ فيروس كرونا شماعة لكل المشاريع الفاشلة، مطالبًا رئيس الوزراء بإنصاف الباحثين الكويتيين في معهد الأبحاث الكويتي.

وقال الطبطبائي في تصريح بمجلس الأمة إن وزير التربية ووزير التعليم العالي قد يكون هو الحلقة الأضعف بالوزارة والحكومة بسبب بطء اتخاذ القرارات حيال سوء التعليم وأيضًا البطء في مواجهة تجاوزات معهد الأبحاث والتي سبق ذكرها للوزير أكثر من مرة.

وأضاف" لن يثنينا شيء يا وزير التربية عن استخدام أدواتنا الدستورية".

وأوضح الطبطبائي أنه يعمل منذ سنتين على موضوع الشبهات في معهد الأبحاث الذي تبلغ ميزانيته نحو 100 مليون أنفقت على مشاريع فاشلة وتنفيع واستشارات، لافتًا إلى أن المشروع الوحيد الذي نجح هو مشروع مياه كاظمة .

وقال الطبطبائي إن لديه بيانات عن عقد لأحد المستشارين في المعهد تسلم 8 آلاف دينار عن عمل دام شهرًا و21 يومًا، وعقد آخر لمستشار آخر يتسلم 15 ألف دينار عن عمل مدته 44 يومًا ، رغم أن لديه عقدًا آخر مع جهة حكومية تربوية أخرى مدته سنة بقيمة 26 ألف دينار .

وعرض الطبطبائي عقدًا آخر لمستشار مدته 12 شهرًا بقيمة 64 ألف دينار، مشيرًا إلى أن هذا المستشارهو الذراع اليمنى لهم ، كما أنه مستشار في المواشي ولكن يقوم بعمل أبحاث تكنولوجية وكل الأبحاث تكون عن طريقه .

واكد الطبطبائي أن لديه مستمسكات أخرى سوف تظهر في الوقت المناسب، مبينًا أن إحدى القيادات التي تحدث عنها تم الاستغناء عنها إلا أنها ما زالت موجودة بالرغم من ثبات الشبهات حولها والعذر الذي يسوقونه هو أزمة كورونا .

وطالب الطبطبائي رئيس مجلس الوزراء بإنصاف الكويتيين الباحثين في معهد الأبحاث قائلًا" إنه في المقابل يتم إيقاف الباحثين الكويتيين وعدم الاستعانة بهم كما أنه حينما يرغب الباحثون الكويتيون في حضور مؤتمرات بالخارج يتم رفضها بحجة عدم توفر الإمكانات المادية" .