fbpx
رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم

الرئيس الغانم: اتمنى من الوزراء ان يخاطبوا الاعلام والناس لتوضيح الحقائق

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن الاجتماع النيابي المصغر لمكتب المجلس بحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح والوزراء المعنيين بشأن مرض (كورونا) كان شفافًا ومفيدًا وتضمن توضيحات أزالت الكثير من اللبس والإشاعات غير الصحيحة.

وقال الغانم في تصريح صحفي عقب الاجتماع اليوم إنه تم تكليف النائب أسامة الشاهين بصياغة بيان يتعلق بكل ما دار بالاجتماع الطويل الذي استغرق ما يقارب الخمس ساعات بحضور 28 نائبًا.

وأضاف الغانم أنه تم أيضًا تكليف النائبين محمد الدلال ورياض العدساني بمتابعة التشريعات والقوانين المتعلقة بالجانب التشريعي، وتعديل قانون الصحة الذي يضع عقوبات وغرامات على من يمتنع عن إظهار حقيقة إصابته بهذا المرض أو غيره من الأمراض.

وقال الغانم "لمن يسأل ما الفرق بين هذا الاجتماع وعقد الجلسة أقول له إن عقد الجلسة يتطلب حضور أكثر من 220 شخصًا، بينما اجتمعنا اليوم 35 شخصًا تقريبًا".

وأكد الغانم أن الاجتماع كان شفافًا ومفيدًا استعرضت فيه الحكومة ممثلة بسمو الرئيس والوزراء المعنيين وخاصة وزير الصحة كل تفاصيل الأزمة منذ بدايتها حتى اليوم، مضيفًا "تم الاستماع إلى انتقادات وأسئلة واستفسارات وإشادات الإخوة النواب التي سأتحدث عنها بتفاصيل أكثر يوم غد".

وكرر الغانم شكره للكوادر الفنية والطبية والكوادر الوطنية في كافة القطاعات المعنية على ما يقومون به من جهود جبارة لمكافحة هذا الوباء وهذه الآفة المتغيرة.

وأوضح أن كل وزير من الوزراء المعنيين سواء وزير الصحة أو الداخلية أو التجارة أو التربية أو الإعلام أو الخارجية غطى الجانب المتعلق بوزارته، مشيرًا إلى أن " أغلب الحديث كان لوزير الصحة لأنه هو من يقود مجموعة الوزراء في مجلس الوزراء فيما يتعلق بهذه الأزمة".

وقال الغانم" أكدنا على أمور كثيرة منها عدم المجاملة ووضع اعتبارات الأمن الوقائي القومي فوق أي اعتبار سياسي داخلي أو خارجي".

وذكر أن الاجتماع تطرق إلى ضرورة وجود اعتماد تكميلي لمواجهة هذه الكارثة واحتياجاتها بالإضافة إلى الاقتراح بقانون بشأن إنشاء جهاز لإدارة الكوارث، لافتًا إلى أنه "سيخصص جدول أعمال الجلسة القادمة لإقرار هذه القوانين على وجه السرعة لمساعدة الحكومة على اتخاذ الإجراءات المطلوبة لمحاربة هذه الآفة".

واستطرد الغانم قائلًا " الحقيقة التي يجب أن يعرفها الكويتيون جميعًا بأننا كمسؤولين ووزراء ونواب ومتطوعين في خندق واحد وهو خندق الكويت لمواجهة هذا التحدي الكبير".

واشار إلى أن الكويت واجهت العديد من التحديات والكوارث، وبفضل لحمتها الوطنية ووقوفها في صف واحد انتصرت عليها، مضيفًا "ستنتصر إن شاء الله في هذا التحدي وستزول الأزمة بفضل تعاضدنا ووحدتنا وتماسكنا وأيضًا عدم المجاملة واتخاذ القرارات دون تردد".

وقال "نتمنى من الوزراء أن يلتزموا بتوصياتنا ويخرجوا ويخاطبوا الإعلام والناس لتوضيح الحقائق، لا سيما وأن اجتماع اليوم شهد توضيحات أزالت الكثير من اللبس وكثير من الإشاعات غير الصحيحة التي كانت تتردد".