fbpx
رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم

الرئيس الغانم: الحدة في الطرح أمر يمكن تقبله أما الإساءات فمرفوضة تماما

طباعة

قال رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم ان رفع الاستجواب المقدم من النائب شعيب المويزري لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك من جدول الاعمال جاء بناء على اغلبية النواب بالموافقة على تقرير لجنة الشؤون التشريعية والقانونية.

واضاف الغانم في تصريح صحفي اليوم عقب الجلسة "الحمد لله انتهينا من قوانين ما بين أمس واليوم واتفاقية" مشيرا الى انه " تمت مناقشة تقرير اللجنة التشريعية واستمعنا لوجهات نظر مختلفة ، وأي نائب بالتأكيد يختلف مع بعضها ويتفق مع البعض الآخر ، وبالنهاية العملية الديمقراطية هي عبارة عن تصويت ورأي أغلبية المجلس".

وذكر الغانم ان نتيجة التصويت على رفع الاستجواب بناء على تقرير لجنة الشؤون التشريعية الذي أوضح بأن الاستجواب غير دستوري، كانت 41 مع التقرير و 16 عدم موافقة و 3 لم يدلوا بأصواتهم وانسحاب 3 .

واكد الغانم ان هذا القرار ليس فقط لـ 41 نائب الموجودين بالمجلس انما يشكل أغلبية نيابية .
 
قال "أغلبية النواب كانوا مع رفع الاستجواب والجميع أدلى بدلوه وقد يكون هناك حدة في وجهة نظر البعض والواجب تقبلها" مستدركا  " لكن الأمر الذي لا يمكن أن أقبل به داخل قاعة عبد الله السالم هو الإساءة لأشخاص سواء كانوا مستشارين في المجلس وأعتذر منهم، وكون الشخص غير كويتي فهذا لا يعني أن يسمح للإساءة له أو لأسمه وأقول للمستشار الذي تمت الإساءة له اعذرنا فالعضو الذي تكلم عنك لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل أخلاق مجلس الأمة ولا أخلاقنا ككويتيين".

من جهة اخرى قال الغانم " غدا سأغادر إلى جنيف لحضور اجتماع يومي الجمعة والسبت للجنة التحضير لاجتماع رؤساء البرلمانات في العالم وبعد ذلك لدينا اجتماع يوم الأحد في القاهرة بناء على دعوة من  البرلمان العربي وسنعود إلى الكويت بإذن الله يوم الإثنين".