النائب د. وليد الطبطبائي

النائب وليد الطبطبائي: يمكن التفاوض مع الحكومة على مدة الحبس الاحتياطي وأؤيد تأجيل الاستجوابات

اكد النائب د. وليد الطبطبائي علي ضروره الوقوف خلف القيادة السياسية في الأزمات التي تمر فيها المنطقة وتشكيل حكومة تكنوقراط تراعي المصلحة العامة للبلاد.

واضاف الطبطبائي في تصريح صحفي "اود ان اؤكد على وقوفنا مع قيادتنا الرشيدة وما جاء في رسالة سمو الامير للنواب في مجلس الامة في ظل ازمة المنطقة ودعوته الى التهدءة ونقف مع سموة في هذا المطلب ونتمنى ان تمر هذه الازمة على خير وان يجنب البلاد والعباد ايه مخاطر نتيجة التصعيد الاقليمي حول دولة الكويت".

وقال الطبطبائي اننا نهنئ سمو الشيخ جابر المبارك بثقة سمو الامير وتجديد رئاسة الوزراء للمره السابعه ونتمنى من الله عزوجل ان يوفق سموه في حسن اختيار وزراء جدد من التكنوقراط واصحاب اليد البيضاء والكفاءات بروئ جديدة، متمنيا ان لا يعود اكثر الوزراء السابقين "لأننا لا نريد ان نبدأ المرحلة المقبلة بتأزيم لان بعضهم مشروع أزمة وأخفقوا في ملفات كثيرة".

واكد الطبطبائي انه يجب ان تقابل الحكومة التهدئة بمبادرة منها في اعادة الجناسي ومصالحة وطنية وعفو عام من سمو الامير، مشيرا الي اننا نريد التعاون وعدم إقصاء الأعضاء من اللجان والمواطن يطلب الاصلاح المدروس للتركيبة السكانية وتشغيل المستشفيات المعطلة والمترو واصلاح الطرق مطالبا بضروره فتح ملف الخسائر في هيئه الاستثمارات التي تدير ما يقارب 600 مليار وبناء جامعات تعليمية.

وطالب الطبطبائي بالتقليل من الوزراء الشيوخ والا تتاخر تشكيل الحكومة وعودة الجلسات لمجلس الامة لان هناك قضايا معطله ومصالح المواطنين متوقفة مشيرا الي انه لم يعرض علية المنصب الوزاري واذا عرض علية فلن يقبل.

واكد الطبطبائي انه اذا تم التشكيل الحكومي وفق خطة اصلاحية بإدخال 5 او ستة وزراء جدد فسيخفف من الاحتقان والشد الحاصل لافتا الي ان النقاط العشر التي ذكرتها في السابق كلها تقدمت بها باقتراحات بقوانين وبعضها محال للمجلس ومثل هذه القوانين يجب ان تخضع للتفاوض مع الحكومة واذا الحكومة لا تقبل بعضها نذهب لتحقيق البعض الاخر منها تعديل الدوائر الانتخابية والجناسي وبعض المطالَب الشعبية والأساسية.

واشار الطبطبائي الي انه يمكن التفاوض ايضا على تعديل الحبس الاحتياطي ووافقت عليها اللجنة التشريعية بحيث يتم الحبس في القضايا الجنائية 4 ايام ويومين في قضايا الرأي والاعلام وغيرها وفقا للاتفاقيات الدولية لافتا الي ان مجلس المناديب هو من أعاد الحبس الاحتياطي لاربعه ايام.

وعن مقابلة سمو الأمير اكد الطبطبائي انها للتأكيد على وقوفنا لجانبه ونقول له سمعا وطاعة ونشد على يدة وهو قائد كبير له احترامك في المنطقة ومقابلته لنا شي كبير بالنسبة لنا ونقول لسموه نحن حزامك ولك السمع والطاعة اما بالنسبة لطلب مقابلة سمو الرئيس فهي من اجل التشكيل الحكومي ومراعاه مصالح المواطنين العامة.

وجدد الطبطبائي تأكيده انه مع تأجيل الاستجوابات في الفترة الحالية لان المنطقه تمر بمنطقه صعبة والتهدئة وان نقف خلف قيادتنا في ظل الظروف الصعبة.

واكد الطبطبائي ان الوزراء الشيوخ اداءهم ضعيف وخصوصا في الاستجوابات وفيها مجاملات والافضل اختيار الكفاءات حتى وان كانوا من الشيوخ ومصلحة الاسرة الحاكمة هي من مصلحة البلاد ولذلك يجب تغليب المصلحة العامة على مصلحة الاسرة والابتعاد عن المحاصصة مشيرا الي ان الوزارات ليست كعكة توزع علي ابناء الاسره الحاكمة.