النائب د. عادل الدمخي

النائب الدمخي: نستغرب ردود فعل بعض النواب من مبادرة الجلوس على طاولة الحوار مع الحكومة

استغرب النائب د.عادل الدمخي من ردود أفعال البعض حول المبادرة التي تقدم بها بشأن التشكيل الحكومي والجلوس على طاولة الحوار لكل من الحكومة والمجلس.

وقال الدمخي في تصريح صحافي بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة إنه تقدم بمبادرة حول مستقبل العلاقة بين السلطتين في ظل هذه الظروف العصيبة، موضحاً أن الهدف من المبادرة أن يكون هناك طاولة حوار بين الحكومة والمجلس.

ولفت إلى أن المبادرة تضمنت ثماني نقاط تمثل قواعد عامة من ضمنها أن يتم اختيار الوزراء من أهل الأمانة والابتعاد عن التأزيم ، مؤكداً ان التشكيل السليم والواقعي هو أساس التفاهم.

وأضاف الدمخي أنه لم يطالب بتوزير أحد بل طالب بابتعاد عناصر التأزيم ، داعياً زملاءه النواب بدعم هذه المبادرة نظراً لما تمر به الأوضاع الإقليمية من مخاطر، مؤكداً أن الكويت ليست بمعزل عنها اذا تطور الأمور لا سمح الله .

وشدد الدمخي على ضرورة وجود فريق حكومي يتفاوض مع نواب الأمة حول الملفات محل الخلاف ، داعياً الحكومة أن تتعامل مع الجميع بالحياد.

وبين أن تأجيل الاستجوابات مرتبط بأن يكون هناك تشكيل وزاري غير تأزيمي.

وتمنى الدمخي بأن تكون هناك جلسة خاصة في يوم الخميس الذي يعقب الجلسات ليشرح كل وزير رؤيته وبرنامجه للنواب وتسجيل ملاحظاتهم والعمل على تلافيها، معرباً عن أمله بأن يكون هناك لقاء شهري للنواب مع القيادة السياسية لبحث آخر المستجدات والملفات ومناقشتها من أجل وضع الحلول المناسبة لها .