fbpx
صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

أمير البلاد معزيا بالسلطان قابوس: فقد رفيق درب تقاسم معي الأعباء والمسؤوليات

بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ببرقية تعزية إلى أخيه صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عمان الشقيقة اعرب فيها سموه باسمه وباسم الشعب الكويتي عن بالغ الحزن والاسى وخالص التعازي وصادق المواساة لجلالته وللاسرة الكريمة وللشعب العماني الشقيق بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله تعالى وطيب ثراه مشيرا سموه الى انه فقد اخا عزيزا ورفيق درب تربطه بجلالته علاقة شخصية مميزة سادها الود والمحبة وتقاسم معه الاعباء والمسؤوليات ومؤكدا بأن العالم فقد برحيله احد رجالاته العظام كما فقدت سلطنة عمان والاسرة الخليجية والامتين العربية والاسلامية قائدا حكيما كرس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الامتين العربية والاسلامية مشيدا سموه بما حققته سلطنة عمان الشقيقة في عهده الميمون من نهضة شاملة وتطور كبير شمل مختلف الميادين جعلها في مصاف الدول ومستذكرا سموه مواقفه رحمه الله الخالدة تجاه دولة الكويت وقضاياها العادلة ابان الاحتلال العراقي الغاشم لدولة الكويت والرعاية الكريمة للمواطنين الكويتيين المتواجدين على ارض السلطنة فترة الاحتلال واسهامات البلد الشقيق في عملية تحرير الكويت والتي ستظل دائما ماثلة في ذاكرة اهل الكويت.

مبتهلا سموه الى المولى جل وعلا ان يتغمد اخاه جلالة السلطان قابوس بن سعيد بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته وان يلهم جلالته والاسرة الكريمة والشعب العماني الشقيق جميل الصبر وحسن العزاء وان يوفق جلالته ويسدد خطاه لمواصلة مسيرة الخير والنماء التي يشهدها البلد الشقيق ويديم على جلالته موفور الصحة والعافية.

وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ببرقية تعزية إلى أخيه صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عمان الشقيقة ضمنها سموه خالص تعازيه وصادق مواساته لجلالته وللأسرة الكريمة وللشعب العماني الشقيق بوفاة أخيه المغفور له السلطان قابوس بن سعيد سائلا سموه المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وان يسكنه فسيح جناته وان يلهم جلالته والاسرة الكريمة والشعب العماني الشقيق جميل الصبر وحسن العزاء.

كما بعث سمو الشيخ صباح خالد الحمد المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ببرقية تعزية مماثلة.