fbpx
سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره الحفل الختامي للمشروع الوطني الشبابي

أمير البلاد للشباب: حافظوا على وحدة وطنكم وكونوا السد المنيع أمام من يحاول أن يفرق بيننا

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم الحفل الختامي للمشروع الوطني للشباب (الكويت تفخر) وذلك بقاعة التحرير في قصر بيان.

ووصل سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري والمستشار بالديوان الأميري الدكتور يوسف حمد الابراهيم.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف جاسم المطاوعة ورئيس مجلس الأمة بالانابة عيسى أحمد الكندري وكبار المسؤولين بالدولة.

وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم وقد ألقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه كلمة بهذه المناسبة فيما يلي نصها: "بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وأصحابة أجمعين أبنائي وبناتي ، يسعدني اللقاء بكم اليوم تحت شعار "الكويت تفخر" وذلك للاحتفال بما حققتموه من إنجازات رائعة في مجالات متعددة سعيتم فيها إلى رفع مكانة وطنكم الكويت عاليا.

ان هذه الإنجازات المتميزة قد جاءت إستجابة منكم لدعوتي لكم قبل سبع سنوات بتقديم توصياتكم وإقتراحاتكم والمشاركة في قيادة مسيرة النهضة من خلال المشروع الوطني "الكويت تسمع" وقد طلبت من الحكومة حينذاك العمل على دراسة وتنفيذ ما يمكن من هذه التوصيات لتلبية طموحاتكم وتطلعاتكم.

أبنائي وبناتي ، أوصيكم بالعمل على الإستمرار في المساهمة في مسيرة بناء الوطن وأن تكونوا في طليعة هذه المسيرة وذلك ببذل المزيد من الجهد والعطاء وتسخير طاقاتكم الإبداعية وأن تحافظوا على وحدة وطنكم وأن تكونوا السد المنيع أمام من يحاول أن يفرق بيننا وأوعدكم بأني سأكون دائما الداعم والمساند والراعي لكم لتكونوا في الطليعة لقيادة هذه المسيرة الوطنية المباركة فأنتم ومازلتم مبعث الرجاء ومعقد الأمل.

أبنائي وبناتي ؛ ان التطورات الهائلة والسريعة في مجالات التكنولوجيا والعلوم والإبتكار وبروز نشاطات إقتصادية جديدة ذات قيمة مضافة عالية قائمة عليها تتطلب منا الإستجابة السريعة لمواكبة هذه التطورات من خلال تطوير نظامنا التعليمي وتكريس الثقافة العلمية والإبداع والإبتكار بين النشئ في مجتمعنا وتوفير البيئة الملائمة والحاضنة لها.

ويسعدني أن أعلن اليوم في هذه الإحتفالية عن إنشاء "مركز الكويت للابتكار الوطني" لدعم وإحتضان ورعاية الشباب الكويتي من ذوي الإبتكارات والإختراعات البناءة لتحويلها إلى مشاريع إقتصادية وتمكينهم من المساهمة في قيادة مسيرة التنمية لتحقيق الرؤية المستقبلية 2035 والأهداف التنموية الوطنية لها وقد وجهت الديوان الأميري بالإستعانة بالمؤسسات ذات الصلة للبدء في إنشاء هذا المركز.

وفقكم الله تعالى لكل ما فيه خير وخدمة وطننا العزيز ورفع رايته والإسهام في نهضته وتنميته وإزدهاره.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،" كما تم عرض فيلم بعنوان (الكويت تسمع) وقد تم تسليم سموه حفظه الله وثيقة السياسة الوطنية للشباب ثم تفضل سموه بتوزيع الجوائز على الفائزين بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي لعام 2019.

هذا وغادر سموه رعاه الله مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.