fbpx
النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح خلال تصريحه عقب حضوره استقبال سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لوزيرة الدفاع الفرنسية

ناصر الصباح: دعوة الحكومة الفرنسية للمشاركة في رؤية الكويت 2035 لعل وعسى تهمهم

أكدت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي اليوم الثلاثاء ان العلاقات الكويتية الفرنسية "عميقة جدا وتتطور عاما بعد عام" في مختلف المجالات.

جاء ذلك في تصريح لها عقب لقائها سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والوفد المرافق حيث سلمت سموه رسالة خطية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تتعلق بالعلاقات الثنائية التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين وآفاق تطويرها وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وقالت الوزيرة بارلي ان مجالات التعاون بين البلدين الصديقين متنوعة ولاسيما في المجال العسكري مشيرة الى انه تم اخيرا اجراء تدريب عسكري مشترك ناجح بين القوات الفرنسية ونظيرتها الكويتية بعنوان (لؤلؤة الغرب).

واوضحت انها ناقشت خلال زيارتها للكويت مع عدد من المسؤولين الكويتيين مجموعة من المشاريع المشتركة في المجال العسكري وذلك في اطار المؤسسة الصناعية الفرنسية مؤكدة سعي الجانب الفرنسي لتطوير تلك المشاريع والنهوض بها.

وذكرت ان زيارتها الحالية للكويت هي الاولى لها معربة عن امتنانها لحفاوة الضيافة التي حظي بها الوفد الفرنسي الزائر.

وقالت انها تتطلع لاستضافة النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد الجابر الصباح في فرنسا بالقريب العاجل.

ومن جانبه اعرب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح في تصريح مماثل عن شكره للوزيرة الفرنسية منوها بالعلاقات الفرنسية الكويتية التاريخية.

وقال "ناقشنا حاجة المؤسسة العسكرية الكويتية لبعض الاسلحة والمعدات الفرنسية" موضحا ان الضباط المسؤولين ينسقون مع الجانب الفرنسي في هذا الموضوع.

وبين انه تمت دعوة الحكومة الفرنسية للمشاركة في رؤية الكويت 2035 "التي هي بالشمال لعل وعسى تهمهم" معتبرا ان الاسهامات الفرنسية ستكون ضرورية معربا في الوقت نفسه عن شكره للسفيرة الفرنسية "لأن لها الذراع الكبرى في جمع الرؤيتين مع بعض".