صورة أرشيفية لبورش كايين 2018

الحكم على "بورش اس إي" بدفع 47 مليون يورو في فضيحة ديزل غيت

حكم على "بورش اس إي" المساهم الرئيسي في مجموعة فولكسفاغن بدفع تعويضات لمستثمرين بقيمة 47 مليون يورو في فضيحة الغش في المحركات المعروفة باسم ديزل غيت، وفق ما أعلنت محكمة شتوتغارت الاربعاء.

واعتبرت المحكمة ان "بورش اس إي" المتهمة بانها تأخرت كثيرا في إبلاغ السوق بعمليات التلاعب في المحركات "لم تؤد واجبها الاعلامي" على هذا الصعيد.

وفي قرارهم الذي جاء في أكثر من 130 صفحة، أورد القضاة خصوصا ان مذكرة سلمت في ايار/مايو 2014 لرئيس مجلس إدارة فولكسفاغن مارتن فينتيكورن كان يمكن ان تؤدي الى إبلاغ الاسواق بالاخطار المالية الناتجة من عملية الغش هذه.

واوضحت المحكمة ان الشاكين طالبوا ب164 مليون يورو من التعويضات في شكويين منفصلتين بحق "بورش اس إي" تم النظر فيهما في شكل مشترك، علما بان من حق الشركة استئناف الحكم.

وهذه القرارات هي الاولى ضمن سلسلة محاكمات أمام محكمتي شتوتغارت وبرانسفيك يطالب فيها مساهمو "بورش اس إي" وفولكسفاغن باكثر من تسعة مليارات يورو من التعويضات.

اندلعت فضيحة الغش في المحركات لدى فولكسفاغن في ايلول/سبتمبر 2015 وادت الى تدهور اسهم فولكسفاغن بنسبة ناهزت اربعين في المئة واسهم بورش اس إي بنسبة ثلاثين في المئة.

وفي موازاة شكاوى المساهمين، تجري نيابات المانية عدة تحقيقات في عمليات تزوير وتلاعب في البورصة ودعاية كاذبة.

كذلك، أجازت الحكومة الالمانية في ايار/مايو للزبائن تقديم شكاوى جماعية، واعلن بداية تشرين الثاني/نوفمبر تقديم شكوى مماثلة.