شركة "تيسلا"

"تيسلا" تكشف مركبتها الكهربائية الاستشرافية في الولايات المتحدة

بعد الثورة التي أحدثتها في مجال السيارات الكهربائية، اجتازت شركة "تيسلا" حدودا جديدة في مجال النقل مع كشفها عن نصف شاحنة استشرافية الطابع اضافة الى نموذج تجريبي جديد لسيارتها الرياضية "رودستر".

ويكلف الجيل الجديد من سيارات "رودستر" الرياضية المحببة لدى نجوم هوليوود ما لا يقل عن 200 الف دولار. وتتمتع هذه المركبات باستقلالية لمسافة تقرب من الف كيلومتر. ومن المتوقع أن تطرح في الأسواق اعتبارا من 2020.

وقال رئيس شركة "تيسلا" ايلون ماسك خلال سهرة في هاوثورن حيث مقر مكاتب التصميم التابعة للشركة ومقر شركة "سبايس اكس" التي شارك ايضا في تأسيسها "صممنا شاحنة تيسلا كي تكون كالرصاصة" بديناميتها.

وتتميز المركبة الجديدة ذات الإطارات المستقلة الأربعة والعدد عينه من المحركات عن الشاحنات التقليدية بتصميمها المستقبلي الطابع وبتصميم جهتها الأمامية المشابه للقطارات الفائقة السرعة وبهيكلها المصنوع بألوان معدنية.

ويمكن لهذه المركبة أن تنتقل سرعتها من 0 الى حوالى مئة كيلومتر في الساعة في خلال خمس ثوان فقط، على ما وعد ايلون ماسك المولود في جنوب افريقيا.

وأكد ماسك أن هذه المركبة قادرة على التنقل باستقلالية لمسافة 800 كيلومتر "بحمولتها القصوى والسرعة المستخدمة على الطرقات السريعة".

وأوضح ماسك أيضا أنه "بما أن 80 % من الرحلات تحصل على مسافات تقل عن 400 كيلومتر، هذا يعني أن في امكاننا بلوغ وجهتنا والعودة من دون إعادة شحن المركبة".

ولم تعط "تيسلا" تفاصيل في شأن كلفة هذه المركبات أو موقع تصنيعها. وهي تعول على الانطلاق في انتاجها بحلول نهاية 2019 مع أن "ايلون ماسك لا يجيد احترام المهل المحددة" بحسب المحللة في شركة "كيلي بلو بوك" الاستشارية ريبيكا ليندلاند.