fbpx

ستاندرد أند بورز تخفض نظرتها تجاه تصنيف إيطاليا إلى سلبية من مستقرة

قامت وكالة التصنيف الإئتماني "ستاندرد أند بورز" بخفض توقعاتها تجاه تصنيف إيطاليا السيادي إلى سلبية من مستقرة مشيرة إلى تباطؤ النمو الإقتصادي وتراجع "إحتمالية" خفض الدين الحكومي، وقد أكدت الوكالة تصنيف الديون الإيطالية عند A+ على المدى الطويل.

الشال: تحسن سيولة سوق العقار قد يشجع القطاع المصرفي على البدء بالتمويل

قال تقرير الشال الاسبوعي ان آخر البيانات المتوفرة من وزارة العدل -إدارة التسجيل العقاري والتوثيق- تشير إلى أن بيوعات شهر أبريل 2011 قد بلغت 442 مليون دينار كويتي بارتفاع في السيولة قاربت نسبته 55.5% مقارنة بشهر مارس 2011 الذي بلغت قيمة بيوعاته 284.2 مليون دينار كويتي بينما ارتفعت قيمة بيوعات شهر أبريل 2011 بنسبة 130.8% مقارنة بقيمة بيوعات شهر أبريل 2010 التي كانت قد بلغت 191.5 مليون دينار كويتي.

وضوح: الأجواء السلبية تحكم قبضتها على السوق

تفاعل المضاربين هذا الأسبوع مع الشركات الصغيرة إذ أصبح واضحاً من خلال خريطة التعاملات أن الغلبة والاهتمام كان باتجاه تلك الشركات، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال التغيرات السعرية لها إذ تصدرت الارتفاعات والانخفاضات بالإضافة إلى كميات التداول، في حين كانت الشركات القيادية خارج اهتمامات المتعاملين بل تكبد بعضها خسائر نتيجة للضغوط البيعية عليها.

وضوح: 6.5% خسائر مؤشر السوق منذ بداية العام

استمرت حالة التذبذب والتباين في أداء مؤشرات السوق وفي أحجام التداول على حدٍ سواء ، وهذه التحركات المتباينة والغير واضحة المعالم تعد أمراً طبيعياً في ظل تباين النتائج التي أعلن عنها مؤخراً بالنسبة لبقية الشركات.

تقرير: أجيليتي تسعى لتجاوز أزمتها وسط ظروف قاسية

تسعى شركة أجيليتي لتجاوز أزمتها الحالية التي أدت لتراجع سعر سهمها من أكثر من ستة دنانير في ابريل نيسان 2005 الى 370 فلسا فقط وذلك وسط ظروف قاسية.

بيان: 582.8 مليون دينار اجمالي ارباح 47 شركة في الربع الاول

لم يتمكن سوق الكويت للأوراق المالية من مواصلة اتجاهه الإيجابي الذي لازمه على مستوى الأداء الأسبوعي لخمسة أسابيع متتالية، منهياً تداولات الأسبوع الماضي مسجلاً تراجعاً محدوداً، وذلك إثر تعرضه لعمليات جني أرباح شملت طيفاً واسعاً من الأسهم.

بيان: 92.1% نسبة نمو ارباح الشركات في الربع الاول مقارنة بالفترة المماثلة من 2010

تراجع سوق الكويت للأوراق المالية مجدداً تحت وطأة استمرار العوامل السلبية التي تضغط عليه من جهة، وغياب المحفزات المطلوبة لخروج السوق من حالته الراهنة.

الشال: بنك الخليج تخطى مشاكله ودخل حقبة الإستقرار والتنامي

أعلن بنك الخليج نتائج أعماله عن الفترة المنتهية في 31 مارس 2011 والتي تشير إلى أن البنك حقق أرباحاً بلغت -بعد خصم حصة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وضريبة دعم العمالة والزكاة- نحو 9.8 مليون دينار كويتي مرتفعة بما قيمته 9.3 مليون دينار كويتي مقارنة بـ 524 ألف دينار كويتي فقط للفترة نفسها من عام 2010.