fbpx
الذهب

الذهب يهبط 1% مع تحرك الصين لاحتواء العواقب الاقتصادية للفيروس

تراجع الذهب أكثر من واحد بالمئة اليوم الثلاثاء بعد خطوات صينية لتخفيف التداعيات الاقتصادية لوباء الفيروس التاجي مما صرف بعض المستثمرين عن الملاذات الآمنة وعاد بهم إلى الأصول عالية المخاطر.

وبحلول الساعة 15:55 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضا 1.4 بالمئة إلى 1553.79 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ 22 يناير كانون الثاني عند 1550.75 دولار. ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 1.6 بالمئة لتسجل 1557.50 دولار.

وقال ديفيد ميدجر، مدير تداول المعادن في هاي ريدج فيوتشرز، "الحركة الدرامية في أسواق الأسهم العالمية، ولاسيما في أسواق الولايات المتحدة، تشير بوضوح إلى قلق أقل من أن ينال الفيروس التاجي من الناتج المحلي الإجمالي وحاجة أقل إلى الملاذات الآمنة."

وفي المعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم 4.2 بالمئة إلى 2417.50 دولار للأوقية في المعاملات الفورية، بعد أن بلغ ذروته منذ 27 يناير كانون الثاني عند 2425 دولارا.

وقال محللو كومرتس بنك في مذكرة "الآن وقد عاد التفاؤل إلى الأسواق المالية، يبدو أن المتعاملين بالسوق قد نسوا مخاوفهم من الطريقة التي قد يؤثر بها انتشار الفيروس التاجي على الطلب.

"وعلى الرغم من ذلك، فإن العواقب بالنسبة للصين، المستهلك الرئيسي للبلاديوم، من المرجح أن تكون خطيرة."

ونزلت الفضة 0.4 بالمئة إلى 17.59 دولار للأوقية، في حين هبط البلاتين 0.8 بالمئة إلى 958.38 دولار.