fbpx
بنك الكويت الوطني يستعين بطائرة Drone لتقديم خدمة مصرفية للعملاء وبين الأفرع

بنك الكويت الوطني يستعين بطائرة Drone لتقديم خدمة مصرفية للعملاء وبين الأفرع

 يحرص بنك الكويت الوطني على مواكبة كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا المصرفية، فضلاً عن تحديث وتطوير كافة الخدمات المصرفية بشكل مستمر، وذلك للتقديم للعملاء خدمة سريعة وسهلة تراعي في الوقت ذاته أعلى معايير الجودة والأمان.

وبعد إطلاقه العديد من الخدمات المصرفية المتطورة في الفترة الأخيرة والتي نالت استحسان العملاء، قرر البنك الاستثمار في تقنية جديدة، الا وهي طائرة الـ Drone، حيث ان البنك في المرحلة التجريبية لهذه التقنية لضمان جودتها وفاعليتها ومراعاتها لأعلى معايير الأمان، على ان يتم الإعلان رسمياً عن إطلاقها في وقت لاحق وبعد الحصول على الموافقات الضرورية.

وبعد الانتهاء من المرحلة التجريبية سوف يتم استخدام طائرة الـ Drone في البداية كوسيلة نقل بين الفروع، وليتم في فترة لاحقة توسيع إطار استخداماتها. وسوف يحرص فريق العمل المشرف على هذه التقنية بأن تراعي أعلى معايير الأمان، فقد تم أخذ جميع تدابير الحيطة والحذر بعين الاعتبار.

وحول الاستعانة بهذه التقنية الجديدة أعلن أحمد الرضوان من مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني قائلاً:" نحرص دوماً على تبني آخر التقنيات المصرفية، مع الالتزام بأعلى معايير الأمان والحفاظ على سرية المعلومات، لذا فاننا قررنا الاستعانة بطائرة الـ Drone لتصبح وسيلة نقل بين الفروع وتتولى في وقت لاحق مهام متعددة، مع العلم اننا ما زلنا حالياً في المرحلة التجريبية لهذه التقنية".

وتابع الرضوان قائلاً:" تشهد الخدمات المصرفية تطوراً ملحوظاً عالمياً وبنك الكويت الوطني يسعى دوماً إلى مواكبة هذه التطورات، حيث يعتبر البنك رائداً في المنطقة بإطلاق العديد من الخدمات المصرفية التقنية، بما يتماشى مع تطلعات العملاء".

وأضاف الرضوان قائلاً بأن الهدف الأساسي من استخدام طائرة الـ Drone كوسيلة نقل هو توفير أعلى معايير السرعة والسهولة في إنجاز المعاملات. وأكد أيضاً حرص البنك على استخدام الطائرة في الأماكن المسموح لها بذلك وبعد موافقة الجهات الرسمية، وذلك تماشياً مع الأمن والخصوصية.

هذا ويعتبر بنك الكويت الوطني أول بنك في منطقة الشرق الأوسط يستخدم هذه التقنية الجديدة والمميزة. علماً أن البنك كان قد أطلق في الفترة الماضية العديد من الخدمات الجديدة مثل خدمة NBK SelfiePay، والتي تمكّن العملاء من المصادقة على معاملاتهم عبر الإنترنت وذلك من خلال تسجيل بيانات القياسات الحيوية الخاصة بهم، أي استخدام تقنية التعرف على ملامح الوجه أو بصمة الإصبع. فضلاً عن خدمة الوطني للدفع السريع والتي توفر طريقة فورية لتحويل الأموال أو حتى تسديد مبلغ مستحق لأحد الأصدقاء في أي وقت كان وحتى خلال عطلة نهاية الأسبوع أو العطلات الرسمية. إضافة إلى خدمة المدفوعات الإلكترونية، حيث بات بإمكان العملاء الدفع من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل لجهات متعددة مثل شركات الاتصالات ووسائل الترفيه.  

إلى جانب ذلك، عمد البنك إلى تحديث أجهزة السحب الآلي والإيداع النقدي، إذ بات بإمكان عملاء الوطني الحصول على خدمات متنوعة ومنها: السحب النقدي من دون الحاجة إلى بطاقة السحب الآلي وذلك من خلال استخدام البطاقة المدنية أو رقم  الهاتف النقال، فضلاً عن سحب وإيداع الأموال بلمسة واحدة ومن دون الحاجة إلى إدخال البطاقة في الجهاز من خلال بطاقة NBK Tap & Pay للسحب الآلي أو أي بطاقة سحب آلي مدعّمة بتقنية التواصل قريب المدى.

ويسعى بنك الكويت الوطني دوماً إلى  توفير خدماته المصرفية الإلكترونية لعملائه على مدار الساعة، ومع العمل على إطلاق هذه التقنية الجديدة يبقى البنك رائداً في إطلاق الخدمات التقنية المتطورة.