موظّفي زين أثناء زيارتهم لأحد المستشفيات

"زين" تُشارك الأطفال المرضى في المستشفيات فرحة الشهر الفضيل

شاركت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت الأطفال المرضى في عدد من أكبر المستشفيات في الدولة فرحة الشهر الفضيل، وذلك من خلال توزيع أكياس الحلوى والألعاب والهدايا ضمن حملتها الرمضانية "زين الشهور"  بالتعاون مع الجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفيات .(KACCH)

وذكرت الشركة في بيان صحافي  أن مبادرة زيارة المستشفيات التي تنظّمها مرّات عديدة في مختلف المناسبات خلال العام تأتي انطلاقاً من استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، حيث تهدف هذه الزيارات التفاعلية لمشاركة الأطفال المرضى وذويهم والهيئة التمريضية التي تعتني بهم فرحة وبهجة المناسبات والأعياد المختلفة وعلى رأسها شهر رمضان المبارك.

وبينت زين أن الزيارات التي قامت بها قد اتسمت بروح عائلية امتلأت بالأجواء الرمضانية الجميلة، والتي تضمنت توزيع الهدايا والقرقيعان على الأطفال وذويهم، وذلك في مجموعة من أهم وأكبر المستشفيات التي تحتضن المرضى من الأطفال في الكويت وهي مستشفى الأميري والرازي وابن سينا.

وأكدت زين أنها تهدف من هذه الزيارات التفاعلية التي تحرص على تنظيمها على مدار السنة إلى مشاركة المجتمع بمختلف أطيافه الفرحة خلال المناسبات الخاصة، حيث أنها تعتبر هذه المبادرات انعكاساً حقيقياً لعادات وتقاليد المجتمع الكويتي، بالإضافة إلى تفعيل استراتيجية الشركة في مجالات الاستدامة.

الجدير بالذكر أن حملة زين الرمضانية لهذا العام شهدت حزمة كبيرة من المبادرات والفعاليات الاجتماعية والخيرية التي ترتكز على القيم الجميلة، والتي تغطي الشركة من خلالها مختلف الأنشطة الخيرية والاجتماعية والتطوعية، والتي شملت صالات إفطار الصائم اليومية خلال الشهر الفضيل، بالإضافة لمبادرة توزيع المؤن الغذائية (ماجلة رمضان) على الأسر المتعففة داخل الكويت بالتعاون مع العديد من الجهات الخيرية، وغيرها.

وبصفتها شركة الاتصالات الرائدة في الكويت، فإن زين تسعى جاهدة لخدمة مجتمعها وأفراده من خلال تنظيم ودعم المبادرات الإنسانية القيمة على مدار السنة بشكل عام وفي شهر رمضان المبارك بشكل خاص، لما يحمله هذا الشهر من معان وقيم تعزز ثقافة العطاء والبذل لدى أطياف المجتمع المختلفة.

وبينت الشركة أنها دائماً ما كانت تتبنى نهجاً واضحاً في تحقيق التزاماتها الاجتماعية، وهو النهج الذي ينص على إعادة الروح الإنسانية إلى مجال الأعمال التجارية، وخلق أجواءً مفعمة بالمودة والترابط داخل نسيج المجتمع، وذلك من خلال التزامها الكامل بمبدأ المسؤولية الاجتماعية.