دولة الكويت تؤكد حرصها الدائم على دعم أنشطة صندوق “أوبك” التنموية

أكد المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بالوكالة وليد البحر أهمية المنتدى التنموي الثالث الذي ينظمه صندوق (أوبك) للتنمية الدولية في فيينا اليوم الثلاثاء مؤكدا دعم دولة الكويت المستمر لأهداف الصندوق وأنشطته للمساعدة في تحقيق التنمية المستدامة حول العالم.

وقال البحر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن “الصندوق الكويتي يشارك للعام الثالث على التوالي في أعمال المنتدى الذي يناقش عددا من المواضيع على رأسها أهمية التنمية المستدامة والتحديات التي تواجهها”.

وأضاف أن محاور المنتدى تركزت على ثلاث قضايا رئيسة وهي تعزيز القدرات المؤسساتية وسبل النهوض بالشركات والأفراد لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتسريع البنية التحتية الذكية المستدامة مشيرا إلى أن العالم شهد تراجعا مقلقا في أداء البنية التحتية بما انعكس بشكل جلي على التنمية المستدامة.

وأكد البحر الذي يرأس وفد الصندوق الكويتي المشارك في أعمال المنتدى أنه في ظل غياب بنية تحتية متطورة فإن مسألة خلق فرص عمل لتعزيز التنمية تبقى ضعيفة جدا ما يستلزم ضرورة الاستمرار في تنمية القدرات البشرية وذلك من خلال التركيز على التعليم والصحة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وردا على سؤال بشأن مساهمة الصندوق الكويتي للتنمية في المنتدى أوضح البحر انه جرى أمس الاثنين عقد اجتماع للصناديق العربية مشيرا إلى أن مثل هذا الاجتماع يعقد سنويا لمناقشة عدد من المواضيع المهمة من بينها كيفية التنسيق بين الصناديق العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ولفت إلى مشاركة الكويت خلال الاجتماع في مسائل تتصل بالتغيرات المناخية والزراعة وأثرها وصولا إلى تحقيق الأمن الغذائي والطاقة النظيفة والإعداد المحكم ل(كوب 2024) الذي سيعقد في نهاية العام الحالي في أذربيجان.

وقال إن مؤسسات الصناديق تسعى للتواصل مع بعضها البعض من أجل التنمية العالمية مبينا أن المنتدى “شكل فرصة للقاء أصدقائنا في التنمية للتباحث معهم حول أفضل السبل لتعزيز أنشطتنا التنموية عبر العالم”.

وأضاف أن هذا اللقاء يحظى بأهمية كبيرة لأنه يجمع بين الدول المستفيدة من نشاط الصندوق وتبادل المشاريع المستقبلية التي بإمكان الصندوق النظر فيها.

وأشار البحر إلى المشاريع التي يقوم بها الصندوق الكويتي بتمويلها والتي وصلت منذ إنشائه عام 1961 وحتى اليوم إلى 105 دول موضحا أن الدول العربية حظيت بالنصيب الأكبر من تلك الأموال أي ما يعادل 50 بالمئة إضافة إلى أنشطة تنموية مهمة في أفريقيا واسيا إضافة إلى أمريكا اللاتينية.

وحول آثار التحديات الجيوسياسية والصحية على التنمية في العالم قال البحر إن “جائحة (كورونا) أثرت على العديد من المشاريع في مختلف أنحاء العالم لذلك تصدر القطاع الصحي سلم الأولويات ونسعى الآن إلى النظر إلى المشاريع التي تخدم البيئة وتوفر الطاقة النظيفة والصرف الصحي وغيرها”.

وضم وفد الصندوق الكويتي المشارك في أعمال المنتدى التنموي لصندوق (أوبك) للتنمية الدولية برئاسة المدير العام للصندوق بالوكالة وليد البحر مراقب إدارة العمليات للدول العربية فواز العدساني ومراقب إدارة العمليات لشؤون المنظمات والهيئات الدولية خالد الخالد.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى