إيران ترفض الاتهامات الأميركية لها بالقيام بـ”نشاط سيبراني خبيث”

نددت إيران الأربعاء باتهامات أميركية “لا أساس لها” عن “نشاط سيبراني خبيث” تقوم به لحساب الحرس الثوري الإيراني، ما حمل واشنطن على فرض حزمة جديدة من العقوبات على شركتين وأفراد إيرانيين.

وأفاد الناطق باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني بأن إيران “رفضت جملة وتفصيلا مزاعم الحكومة الأميركية عن تورط بعض الأفراد الإيرانيين والشركات في هجمات إلكترونية”.

واتّهم واشنطن بالسعي إلى “صرف الانتباه عن موجة الانتقادات الدولية بشأن سياساتها القائمة على دعم غير محدود لجرائم الحرب والإبادة التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة”.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية الثلاثاء عن عقوبات بحق أربعة أفراد وشركتين، مضيفة أنه تم توجيه اتهامات أيضا لأربعة أفراد على خلفية “دورهم في أنشطة سيبرانية تستهدف كيانات أميركية”.

وجاء في بيان الوزارة أن “هذه الجهات استهدفت أكثر من 12 من الشركات والكيانات الحكومية الأميركية بعمليات سيبرانية، بما في ذلك هجمات تصيد احتيالي وبواسطة برمجيات خبيثة” لحساب الحرس الثوري الإيراني.

فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي مؤخرا عقوبات جديدة على إيران بعد هجومها غير المسبوق ليل 13 إلى 14 نيسان/أبريل على إسرائيل ردا على الضربة الجوية التي دمّرت مقر قنصليتها في دمشق.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى