وزير الخارجية المصري يحذر من عواقب أي عدوان بري على رفح الفلسطينية

حذر وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الجمعة من عواقب أي عدوان بري إسرائيلي على مدينة رفح بجنوبي قطاع غزة لما لذلك من تداعيات شديدة السلبية وما سينتج عنها من تضاعف الكارثة الإنسانية التي يعاني منها المدنيون بالقطاع.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أن ذلك جاء في كلمة ألقاها شكري في الجلسة الخاصة بقطاع غزة خلال فعاليات منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا.

وطالب شكري المجتمع الدولي بضرورة الاضطلاع بمسؤوليته لرفع المعاناة عن المدنيين في قطاع غزة وتفعيل عمل الآلية الأممية المتعلقة بتسهيل ومراقبة دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم 2720.

وأعرب عن قلق مصر من تدهور الأوضاع الميدانية في الضفة الغربية مع زيادة وتيرة الاقتحامات العسكرية الإسرائيلية منبها إلى أن هذا الأمر يهدد بتفجر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وحذر في الوقت نفسه من الخطورة المتزايدة لامتداد رقعة الصراع في قطاع غزة مضيفا أن القاهرة تبذل جميع المساعي مع الشركاء للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بالقطاع قبل حلول شهر رمضان المبارك وذلك بالرغم من ضيق الوقت.

وأكد شكري أن الوضع شديد التأزم الذي يمر به قطاع غزة يحتم ضرورة تضافر الجهود حيال التحديات والأزمات الراهنة من أجل احتواء تلك الأزمات وإيجاد حلول ناجعة لها.

وقال شكري إن مصر حافظت منذ الثامن من أكتوبر الماضي على أن يظل معبر رفح مفتوحا مؤكدا استمرار جهود القاهرة لإيصال المساعدات لقطاع غزة قوبلت بعراقيل تحول دون نفاذ تلك المساعدات.

وشدد على أهمية دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إثر تعليق بعض الدول المانحة مساهماتها المالية بما يعرقل من عمل الوكالة ويضع مزيداً من الأعباء على كاهلها وبما يضاعف من حجم المأساة الإنسانية التي يشهدها قطاع غزة.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى