أسعار الذهب تكسر حاجز 2070 دولارا للأونصة بنهاية تداولات الأسبوع الماضي

ارتفعت أسعار الذهب لمستويات قياسية كسرت حاجز 2070 دولارا للأونصة بنهاية تداولات الأسبوع الماضي بعد صدور بيانات اقتصادية أمريكية أضعف من المتوقع وارتفاع حدة التوترات العسكرية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال رئيس التخطيط الاستراتيجي في شركة (دار السبائك) الكويتية عادل الفضلي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأحد إن المعدن الاصفر استطاع تحقيق مكاسب للاسبوع الثالث على التوالي بالتزامن مع بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة.

وأضاف الفضلي أن نشاط المصانع في الولايات المتحدة الأمريكية يشهد انكماشا مستمرا منذ أكثر من شهرين مع تباطؤ في نفقات الاستهلاك الشخصي وانخفاض دون المستوى المطلوب لنسبة التضخم في السوق الأمريكية.

وأشار إلى ارتفاع أسعار العقود الاجلة للذهب (تسليم فبراير المقبل) بنسبة 6ر1 في المئة إلى 2089 دولارا للأونصة فيما تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأمريكية أمام العملات الرئيسية بنسبة 35ر0 بالمئة ليسجل 1ر103 نقطة.

وأوضح أن توقعات المحللين المتشائمة حيال نمو الانفاق والانتاج الأمريكي للعام المقبل جعلت المستثمرين يتجهون إلى الملاذ الآمن (الذهب) خصوصا مع وجود توجهات جادة لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) في خفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس خلال الاجتماع الدوري للبنك المقرر في مارس 2024.

وتوقع أن تشهد أسعار الذهب “ارتفاعات كبيرة” إذا ما صدقت التوقعات في أن يخفض البنك المركزي الامريكي أسعار الفائدة بمقدار 135 نقطة أساس بحلول نهاية العام المقبل “وهذا بالتأكيد سوف يصب في خانة ارتفاع المعادن الثمينة على المدى الطويل”.

وقال الفضلي إن الأسبوع الحالي سيشهد اصدار تقارير مهمة أولها تقرير وظائف العمل الأمريكية يليه مؤشر مديري المشتريات للخدمات إضافة إلى إعلانات تخص السياسة النقدية في استراليا وكندا وبيانات لمعدلات التضخم في الصين وكوريا الجنوبية “وكلها مؤشرات سوف تحدد اتجاهات الذهب هذا الأسبوع”.

ورأى أن تطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط سوف تكون “حاضرة بقوة” خلال هذا الاسبوع إذ يراقب المحللون التطورات الميدانية نظرا لتأثر اسعار المعادن الثمينة الشديد فيما يحصل من عمليات عسكرية “وتهديدات بإغلاق بعض الممرات التجارية المائية”.

وعن السوق المحلي أفاد بأن سعر الغرام من عيار 24 ارتفع إلى 375ر20 دينار (نحو 2ر62 دولار) أما عيار 22 فبلغ 68ر18 دينار (نحو 57 دولارا) فيما أغلقت الفضة عند 297 دينارا (نحو 905 دولارات) للكيلوغرام.

يذكر أن (الأونصة) إحدى وحدات قياس الكتلة وتستخدم في عدد من الأنظمة المختلفة لوحدات القياس وتسمى أيضا الأوقية وتساوي 349ر28 غرام فيما تساوي باعتبارها وحدة قياس للمعادن النفيسة 103ر31 غرام.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى