امين مجلس التعاون يؤكد اهمية تعزيز العلاقات الخليجية – المصرية

اكد الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي اليوم الاربعاء اهمية تعزيز العلاقات الخليجية – المصرية على الاصعدة كافة لاسيما الصعيد الاقتصادي مشيرا الى وجود تطابق في الاهداف والرؤى في الملفات الاقليمية والدولية.

وقال البديوي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) خلال مشاركته في منتدى الاعمال الخليجي – المصري الاول المنعقد بالقاهرة إن “الجانبين يرتبطان منذ قرون بوشائج العروبة ووحدة المصير حتى أمست العلاقات الخليجية – المصرية نموذجا للأخوة الوثيقة بدعم وتشجيع من قادة دول مجلس التعاون ومصر”.

وأضاف أن “شعار المنتدى لهذا العام (أعمال – استثمار – شراكة) يعكس مجددا حرص الجانبين الخليجي والمصري على تعميق علاقاتهما في شتي المجالات الاقتصادية والاستثمارية والصناعية والتجارية.

ولفت البديوي إلى تميز العلاقات على الصعيد الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي ومصر قائلا إن “التبادل التجاري بين الطرفين قاربت قيمته 7ر34 مليار دولار وبنمو مستمر طوال الخمس سنوات الماضية بلغ نسبة 31 في المئة عام 2022”.

وأوضح أن “حجم الاستثمارات البينية المشتركة ارتفع ايضا الى 33 مليار دولار”.

وأكد البديوي أن هذه الأرقام تعد مؤشرا يضاف إلى سائر المؤشرات الدالة على نجاح الخطط والبرامج الطموحة التي أعلنت عنها كل دول الخليج ومصر والهادفة إلى التنمية والإصلاح الاقتصادي الشامل اذ ساهمت بدرجة كبيرة في رفع التكامل الاقتصادي ونسب مؤشرات أداء التبادل التجاري والاستثماري بين الطرفين.

ودعا في هذا السياق دول مجلس التعاون ومصر الى اغتنام الفرص واقتناصها للدفع بمزيد من التعاون وتعزيز العمل المشترك بينهم معربا عن اعتقاده بأن الربط بين أصحاب الأعمال الخليجيين مع نظرائهم من الجانب المصري سيصل بهم إلى شراكات مربحة وناجحة.

وأوضح البديوي أن ثمة فرص استثمارية ومشاريع كبرى بدول المجلس ومصر داعيا المشاركين في المنتدى الى اغتنامها من اجل اقامة المزيد من الشراكات الحقيقية المستدامة لرواد الأعمال من كلا الجانبين وذلك من خلال وضع خريطة طريق واستراتيجيات قصيرة وبعيدة المدى.

كما دعا الى الاستفادة من موقعي دول مجلس التعاون ومصر الجغرافي كبوابة اقتصادية للدول الآسيوية والافريقية والاتحاد الأوروبي.

واعرب عن تطلعه بأن يخرج المنتدى بعدد من التوصيات التي من شأنها أن تعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية وتساهم في زيادة حجم التبادل التجاري بين دول المجلس ومصر وتشجيع اقامة علاقات جديدة وشراكات في القطاع التجاري والصناعي وغيرها من القطاعات التي تهم الجانبين بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في المشاريع الحيوية.

وينظم المنتدى الذي يستمر يومين اتحاد غرف تجارة وصناعة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتعاون مع الاتحاد العام المصري للغرف التجارية تحت رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

ويشارك في المنتدى وهو الاول من نوعه وزراء من الجانبين الخليجي والمصري وممثلي الغرف التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر ورجال اعمال ومسؤولين حكوميين.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى