إسكوا: للحرب على غزة “تداعيات مدمرة غير مسبوقة” على الفلسطينيين

قالت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) اليوم الخميس إن للحرب على قطاع غزة “تداعيات مدمرة غير مسبوقة” على حياة الفلسطينيين من حيث جسامة الخسائر في الأرواح والدمار.

وأضافت (إسكوا) في تقرير أصدرته بعنوان “الحرب على غزة 2023” أن رقم القتلى والجرحى في حرب غزة اليوم يفوق ثلاثة أضعاف مجموع القتلى في أربع هجمات عسكرية سابقة على القطاع منذ عام 2008.

وأشار التقرير إلى أن قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي دمر خلال الأسبوعين الماضيين ما لا يقل عن 42 في المئة من المساكن أو ألحق بها أضرارا جسيمة.

وتطرق التقرير للتداعيات المباشرة للحرب من خلال “الفقر المتعدد الأبعاد” لسكان غزة مشيرا إلى أنه يطال نسبة 96 في المئة من السكان في حين بلغت هذه النسبة 45 في المئة في عامي 2017 و2018.

وذكر أن هجمات الاحتلال الإسرائيلي العسكرية المتعاقبة على غزة أدت إلى تراجع مستمر في نواتج التنمية وحولت المعونة المقدمة التي انخفضت قيمتها الإجمالية عبر السنوات من دعم التنمية إلى المعونة الإنسانية.

من جهتها قالت الأمينة التنفيذية للجنة (إسكوا) رولا دشتي إن قطاع غزة شهد على مدى سنوات طويلة “دوامة تراجع” على المستويات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضافت دشتي أن القصف المدمر لا يحصد الأرواح ويدمر الممتلكات وحسب بل يحرم سكان غزة من خدمات أساسية كالخدمات الصحية المنقذة وخدمات المياه والغذاء والكهرباء والتعليم والعمل.

وحذرت من أن نسبة كبيرة من سكان غزة ستبقى “عالقة لعدة سنوات في دوامة الفقر والحرمان الناجمين عن الحرب” بسبب فقدان رأس المال البشري والقدرات البشرية وتدمير المنشآت والبنى التحتية الاجتماعية والاقتصادية.

وشددت الأمينة التنفيذية على مسؤولية المجتمع الدولي في ضمان تدفق كميات كافية من المساعدات الإنسانية الحيوية إلى غزة بشكل فوري.

ودعت إلى تجنب تكرار انفجار العنف وإلى التعامل مع مرحلة ما بعد الحرب من خلال تصميم خطة لإنعاش غزة ووضعها على مسار التنمية المستدامة بالموازاة مع عملية سلام يرعاها المجتمع الدولي.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الجاري ما أدى إلى سقوط 7028 شهيدا بالإضافة إلى 18484 جريحا وفقا لأحدث إحصائية للسلطات الصحية في القطاع.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى