داو جونز يهبط 430 نقطة عند الإغلاق مع مخاوف التشديد النقدي

انخفضت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تداولات الثلاثاء، مع وصول عوائد سندات الخزانة إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2007، في ظل صدور بيانات أشارت إلى مرونة الاقتصاد، مما جدد مخاوف الركود في أكبر اقتصادات العالم حال استمرار التشديد النقدي.

وفي نهاية التداولات، انخفض مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 1.3% أو 430 نقطة إلى 33002 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ نهاية مايو الماضي.

وتراجع مؤشر “S&P 500” بنحو 1.35% بما يعادل 58 نقطة عند 4229 نقطة، كما هبط مؤشر “ناسداك” بنحو 1.85% بما يعادل 248 نقطة عند 13059 نقطة.

وبالنظر للأسواق الأوروبية، تراجع مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 1.1% إلى 440.7 نقطة، مع خسائر قطاعات المرافق والتكنولوجيا والتعدين والسيارات، وهو أدنى مستوى منذ جلسة 24 مارس الماضي.

كما انخفض “فوتسي 100” البريطاني 0.55% إلى 7470 نقطة، وهبط “داكس” الألماني بنسبة 1% مسجلًا 15085 نقطة، وخسر “كاك” الفرنسي بنفس النسبة تقريبًا عند 6997 نقطة.

وفي اليابان، أغلق مؤشر “نيكي” الجلسة منخفضًا بنسبة 1.65% أو ما يعادل 521 نقطة إلى 31237 نقطة، فيما تراجع مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً بنسبة 1.7% إلى 2275 نقطة.

وفي سوق النفط، صعدت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم شهر ديسمبر بنسبة 0.25% بما يعادل 21 سنتًا عند 90.92 دولار للبرميل، بعد أن تراجعت خلال التداولات إلى 89.50 دولار.

كما ارتفع سعر خام نايمكس الأمريكي تسليم نوفمبر بنسبة 0.45% أو 41 سنتًا، ليسجل 89.23 دولار للبرميل، بعد أن انخفض خلال الجلسة إلى 87.76 دولار.

وعن الذهب، تراجعت العقود الآجلة للمعدن الأصفر تسليم شهر ديسمبر بنسبة 0.3% أو ما يعادل 5.7 دولار لتصل إلى 1841.5 دولار للأوقية، وهي أدنى تسوية للعقد منذ 30 نوفمبر 2022، لتواصل خسائرها للجلسة السابعة على التوالي.

ورجح اثنان من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، أن يبقي البنك المركزي على أسعار الفائدة عند مستويات مرتفعة لفترة طويلة للوصول بالتضخم إلى مستهدفه البالغ 2%.

وواصل الدولار مكاسبه في مقابل العملات الرئيسية الأخرى بعد أن ارتفع عدد فرص العمل المتاحة خلال شهر أغسطس 690 ألف فرصة إلى 9.6 مليون فرصة خلافًا للتوقعات بتسجيل 8.8 مليون فرصة، بعد شهر واحد فقط من انخفاضها إلى أدنى مستوى منذ أكثر من عامين.

المصدر
أرقام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى