الدوري الإسباني: البديل ألبا يقود برشلونة إلى فوز صعب على أوساسونا المنقوص ويقربه من اللقب

أنقذ المدافع البديل جوردي ألبا ناديه برشلونة من السقوط في فخّ تعادل مخيب أمام ضيفه أوساسونا المنقوص بتسجيله هدف الفوز في مرماه 1-0 وقرَّبه من التتويج باللقب الأول منذ 2019 والـ27 في تاريخه الثلاثاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكان برشلونة في طريقه الى التعثر أمام ضيفه الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 27 اثر طرد مدافعه خورخي إيراندو، لكن البا الذي دخل في الدقيقة 76 مكان أليخاندرو بالديه نجح في تسجيل هدف الفوز قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.

“كان من المهم الفوز”

وواصل برشلونة صحوته وحقق انتصاره الثاني توالياً والسادس والعشرين هذا الموسم، فعزز صدارته برصيد 82 نقطة موسعا الفارق الى 14 نقطة عن غريمه التقليدي وملاحقه المباشر حامل اللقب ريال مدريد الذي خسر أمام مضيفه ريال سوسييداد الرابع 0-2.

وبات برشلونة بحاجة إلى نقطتين للظفر باللقب الأول في الدوري منذ العام 2019.

أما أوساسونا الذي يلاقي ريال مدريد السبت المقبل في نهائي كأس إسبانيا، فتراجع إلى المركز التاسع مع 44 نقطة.

وقال ألبا في تصريح لشبكة “دازون” للبث التدفقي “لقد حالفني الحظ في تسجيل العديد من الأهداف كظهير. كان من المهم الفوز، لقد كانت مباراة صعبة ضد فريق يحظى بموسم جيد”.

وأضاف “لم نفز بالدوري الإسباني منذ فترة، وبالنسبة لشخص من هنا، فإنه شعور جيد جداً”.

وكان واضحاً أن المدرب تشافي هيرنانديس يريد قتل المباراة مبكراً، فبدأها بهجوم ضاغط معتمداً على الثلاثي البولندي روبرت ليفاندوفسكي، البرازيلي رافينيا وغافي.

لكن أماني الفريق الكاتالوني لم تُترجم على أرض الواقع مع صمود دفاع أوساسونا في وجه المحاولات الكثيرة لاختراقه.

ولاحت فرصة لبرشلونة عندما تلقى بيدري كرة خلف الدفاع فانطلق نحو المرمى في طريقه الى الانفراد بالحارس أيتور فرنانديس لكن المدافع عرقله عند حافة المنطقة فعاقبه الحكم بالبطاقة الحمراء المباشرة (27).

ورغم النقص العددي، بقيت شباك أوساسونا عصيّة على الـ”بلاوغرانا” الذي مني بضربة لم تكن في الحسبان بإصابة لاعب وسطه غافي في العضلة المقربة في الدقيقة 36، بعد تدخل من بابلو إيبانيس، فدخل بدلاً منه أنسو فاتي.

وتوالت الفرص الضائعة في الشوط الثاني لبرشلونة الذي فرض حصاراً على منطقة جزاء أوساسونا، من دون أي ثمار رغم انفراد الهولندي فرانكي دي يونغ في الدقيقة 56 حيث تألق الحارس فرنانديس في التصدي لمحاولته وإبعادها من باب المرمى.

وفي الدقيقة 62، أهدر البديل الفرنسي عثمان ديمبيليه بغرابة هدفاً محققاً، بعدما وصلته عرضية على طبق من فضة من فاتي، لكنه سددها بجوار القائم الأيمن.

واعتمد أوساسونا على الهجمات المرتدة رغم محنته وهدد المرمى الكاتالوني في أكثر من مناسبة لولا تألق الحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن.

وبين فرص ضائعة من ليفاندوسكي والبديل فيران توريس، وهدف ملغي للدولي البولندي بداعي التسلل على زميله توريس أيضاً (79)، جاء الحلّ بالخبرة عبر ألبا الذي استغل كرة رأسية لدي يونغ داخل المنطقة فيسددها لولبية رائعة من مسافة قريبة داخل مرمى أوساسونا مانحا فريقه ثلاث نقاط ثمينة في رحلته للظفر باللقب.

خسارة جديدة لريال مدريد بـ10 لاعبين

ومني ريال مدريد بخسارته السابعة هذا الموسم والسادسة خارج قواعده والثالثة في مبارياته الثلاث الاخيرة عندما سقط أمام مضيفه ريال سوسييداد الرابع بهدفين نظيفين.

وتجمد رصيد ريال مدريد عند 68 نقطة في المركز الثاني وبات مهددا بالتراجع الى المركز الثالث في حال فوز جاره أتلتيكو مدريد على ضيفه قادش الأربعاء، فيما عزز ريال سوسييداد حظوظه في الظفر بالبطاقة الرابعة الاخيرة المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بعدما عزز موقعه في المركز الرابع برصيد 61 نقطة بفارق ثماني نقاط مؤقتا امام مطارده فياريال الخامس والذي يحل ضيفا على فالنسيا غدا ايضا.

وبدا جيدا تأثر ريال مدريد بغياب نجومه الكرواتي لوكا مودريتش والنمسوي دافيد ألابا بسبب الاصابة والبرازيلي فينيسيوس جونيور والفرنسي إدواردو كامافينغا بسبب الاصابة وهدافه وقائده الفرنسي كريم بنزيمة بعدما فضل المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي إراحته.

وكان ريال مدريد البادئ بالتهديد بكرة رأسية لمدافعه الدولي البرازيلي إيدر ميليتاو بضربة رأسية اثر ركلة ركنية ابعدها الحارس أليكس ريميرو بصعوبة الى ركنية (9).

وحرمت العارضة مارتن سوبيمندي من منح التقدم لسوسييداد بردها كرته من مسافة قريبة والمرمى مشرع امامه (16).

وأنقذ حارس المرمى الدولي البلجيكي تيبو كورتوا مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة المخضرم دافيد سيلفا من مسافة قريبة قبل ان يشتتها الدفاع (19).

وكاد ميليتاو يفعلها برأسية من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الايمن (24).

ونجح ريال سوسييداد في افتتاح التسجيل عبر لاعب وسط ريال مدريد السابق الدولي الياباني تاكيفوسا كوبو الذي استغل كرة خاطئة من ميليتاو الى كورتوا فتابعها داخل المرمى الخالي (47).

وزادت محن ريال مدريد بطرد مدافعه داني كارفاخال بتلتقيه البطاقة الصفراء الثانية (61).

وأنقذ كورتوا مرماه من هدف ثان بإبعاده تسديدة قوية لأندر بارينيتتشيا من ركلة حرة من خارج المنطقة (81).

وأضاف بارينيتتشيا الهدف الثاني عندما تلقى كرة داخل المنطقة من سيلفا فهيأها لنفسه وسددها زاحفة على يمين كورتوا (85).

إلتشي أول الهابطين

وبات إلتشي أول الهابطين الى الدرجة الثانية بخسارته امام مضيفه ألميريا 1-2.

وبكر ألميريا بالتسجيل عبر مهاجمه البرازيلي ليو بابتيستاو في الدقيقة 22 اثر تمريرة من مواطنه رودريغو إيلي، وأضاف أدريان إمباربا الهدف الثاني مطلع الشوط الثاني (52)، قبل أن يسجل المهاجم الأرجنتيني إسيكيال بونسي الهدف الوحيد للضيوف في الدقيقة الأخيرة.

ومني إلتشي بخسارته الـ23 هذا الموسم فتجمد رصيده عند 16 نقطة في المركز الأخير بفارق 17 نقطة خلف فالنسيا السابع عشر وآخر الناجين من الهبوط قبل خمس مراحل من نهاية الموسم، فيما عزز ألميريا آماله بالبقاء بارتقائه الى المركز الرابع عشر برصيد 36 نقطة.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى