الأزهر الشريف يعرب عن إدانته ورفضه الشديدين لاقتحام مسؤول صهيوني باحات المسجد الأقصى

أعرب الأزهر الشريف عن إدانته واستيائه البالغ للسلوك “الهمجي” الذي اقترفه “مسؤول إسرائيلي شديد التطرف” باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك وسط حراسة “غاشمة” في مشهد “مخجل” من مشاهد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الأزهر في بيان اليوم الثلاثاء ان الاحتلال الإسرائيلي يواصل مسلسله “الإجرامي” في تدنيس المقدسات الإسلامية مشددا على أن هذه الأفعال “الاستفزازية” تعكس بوضوح “بربرية” الاحتلال ومحاولة فرض واقع سياسي بقوة السلاح وتغيير الهوية التاريخية للقدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.

وأكد أن التاريخ لن يغفر للاحتلال الاسرائيلي ولا لداعميه ولا الصامتين عن هذه الجرائم ما اقترفوه من آثام ومواقف غير إنسانية وغير أخلاقية تجاه المقدسات الدينية وحقوق الفلسطينيين أصحاب الأرض والقضية العادلة.

وطالب الأزهر المجتمع الدولي باتخاذ مواقف حاسمة لوقف هذه الجرائم المتواصلة من الاحتلال وحماية المقدسات الدينية بمدينة القدس وكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة من بطش الاحتلال.

وأشار إلى أن “التاريخ سوف يذكر بكل استياء ورفض هذه الحقبة المظلمة حين يحين يومها المحتوم ولن ينسى صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال الاسرائيلي على مدار عقود متواصلة”.

وكان وزير الامن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي ايتمار بن غفير قد اقتحم تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم المسجد الأقصى المبارك.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى