نمو الناتج المحلي الإجمالي السعودي 9.9% في الربع الأول متجاوزا التوقعات

نما الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية بنسبة 9.9% خلال الربع الأول من العام الجاري.

ويفوق النمو التقديرات المبدئية للهيئة العامة للإحصاء السعودية منذ شهر، بوصوله 9.6% فقط، كما تعد وتيرة النمو هي الأسرع منذ 2011.

كان صندوق النقد الدولي رفع في أبريل/نيسان توقعات النمو الاقتصادي للمملكة إلى 7.6% في عام 2022، مقابل 3.2% سابقاً.

عائدات النفط

أرجعت الهيئة النمو الكبير إلى ارتفاع العائدات النفطية للمملكة بنسبة 20.3% خلال الربع الأول.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.46% إلى 120.06 دولار للبرميل، في حين زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.51% إلى 119.11 دولارًا للبرميل، وقت إعداد التقرير، بعد أن سجل أعلى مستوى في 3 أشهر عند 120.99 دولارًا اليوم.

وحققت أسعار النفط ارتفاعا قياسيا خلال الربع الأول على وقع الحرب الروسية الأوكرانية، لتزيد أسعار خام برنت بنسبة فاقت 54% منذ بداية العام.

وقالت هيئة الإحصاء إن عائدات البترول والغاز الطبيعي أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 32.4%.

ونما النشاط غير النفطي 3.7% على أساس سنوي و0.9% مقارنة بالربع السابق والأخير من 2021، كما نمت الأنشطة الحكومية 2.4% على أساس سنوي، ولكنها تراجعت 0.9% مقارنة بالربع السابق.

نصيب الفرد

بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 26.9 ألف ريال (7.1 ألف دولار) في الربع الأول من 2022، بارتفاع نسبته 33.8% على أساس سنوي.

وتحظى السعودية بالمركز الرابع بين أعلى الدول العربية في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بعد قطر والإمارات والكويت، بحسب بيانات البنك الدولي.

المزيد من المكاسب

رفعت السعودية، أكبر مُصدر للنفط، أمس سعر البيع الرسمي لخامها إلى آسيا لشهر يوليو/ تموز 2.10 دولار إلى 6.50 دولارات على أسعار عُمان/ دبي، بعيدًا عن أعلى مستوياتها المسجلة في مايو/ أيار.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك+، على زيادة الإنتاج 648 ألف برميل يوميُا أو 0.7% من الطلب العالمي في يوليو/تموز، ونفس الكمية في أغسطس/آب، مقارنة بالخطة الأولية لإضافة 432 ألف برميل يوميًا على مدى ثلاثة أشهر حتى سبتمبر/أيلول.

ويُنظر إلى الخطوة على أنها إشارة إلى استعداد السعودية ودول خليجية أخرى في أوبك لضخ المزيد بعد شهور من الضغط من الغرب لمعالجة نقص الطاقة العالمي الذي تفاقم بسبب العقوبات الغربية على روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى