تكريم أممي للـ د. الناجم والعيسى بعد فوز مشروعهما “سوشال ووتشر” بجائزة دولية

كرّم الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة في جينيف اليوم الأربعاء د. صلاح الناجم وأحمد العيسى بمناسبة اختيار مشروعهما سوشال ووتشر ضمن خمسة مشاريع فازت بجائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات على مستوى العالم في مجال توظيف التكنولوجيا بالإعلام.

الدكتور صلاح الناجم

وسلم أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات هولين جاو د. الناجم والعيسى شهادة التميز التقني خلال مشاركتهما في أعمال منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات التي بدأت أعمالها أمس في مقر الأمم المتحدة بمدينة جينيف السويسرية وسط حضور عالي المستوى من المشتغلين والمهتمين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من مختلف دول العالم من بينهم وزراء ورؤساء هيئات حكومية ورؤساء تنفيذيين لشركات عالمية مختصة في مجال تكنولوجيا المعلومات.

المستشار الإعلامي أحمد العيسى

وجاء اختيار مشروع سوشال ووتشر من قبل لجنة تحكيم دولية تابعة لجائرة القمة العالمية لمجتمع المعلومات للعام 2022 حيث تم تصنيفه ضمن أفضل خمسة مشاريع تم اختيارها في فئة الإعلام بعد حصول هذه المشاريع على أكبر عدد من الأصوات من مجموع أكثر من 1.3 مليون مشارك خلال شهر مارس الماضي، وتوزعت على 966 مشروعا تقدمت لجميع فئات الجائرة من مختلف دول العالم وشملت وزارات وجهات حكومية وشركات خاصة ومؤسسات نفع عام وجامعات عالمية.

سوشال ووتشر

شعار سوشال ووتشر

ويختص مشروع “سوشال ووتشر” برصد وقياس وتحليل الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي ونشره بهدف التوعية المجتمعية، ويعد أول منصة عربية لقياس الرأي العام الحقيقي من خلال فرز وتحييد الحسابات الآلية والوهمية، التي تعمل على تشويه وإيهام الرأي العام في بعض القضايا، للوصول إلى أعلى نسبة دقة باستخدام أدوات وبرمجيات متطورة بالإضافة إلى توظيف الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات ومعالجات اللغة للوصول إلى النتائج التي تقدمها للمجتمع.

وتأسست سوشال ووتشر (www.watcher.social) عام 2019 على يد الباحثان أستاذ علم اللغة الحاسوبي والمعالجة الحاسوبية للغة الطبيعية بجامعة الكويت د. صلاح الناجم والمستشار الإعلامي أحمد العيسى، كمنصة وموقع الكتروني يهدف للتوعية المجتمعية والخدمة العامة من خلال توظيف تقنية المعلومات في تحليل اتجاهات الرأي العام باستخدام الذكاء الاصطناعي، وتحليل البيانات الضخمة والمعالجة الحاسوبية للغة الطبيعية، وغيرها من تقنيات حديثة في سبيل تقديم نتائجها بشكل مبسط للعامة وللمهتمين، كما نشرت منذ ذلك الوقت عددا كبيرا من التقارير على موقعها الإلكتروني وصفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي (@socialwatcherkw)، وتناقلت نتائجها عدة صحف وقنوات تلفزيونية ومواقع إخبارية كويتية وعربية.

الإسكوا

يذكر أن “سوشال ووتشر” سبق وحازت العام الماضي على تقدير عالمي من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب أسيا “الإسكوا” باعتبارها “نموذج عربي رائد يحتذى به في مجال توظيف التكنولوجيا بالتوعية المجتمعية” وفقا لما جاء في تقرير المنتدى العربي للتنمية المستدامة المقام في العاصمة السعودية الرياض خلال مارس 2021.

كما سبق للاتحاد الدولي للاتصالات تصنيف “سوشال ووتشر” بالمركز 11 من بين 150 مشروعا دوليا تفاعلوا مع مبادرة أطلقها في 2020 لمواجهة جائحة كورونا، واعتبرها “واحدة من تجارب النجاح في توظيف التكنولوجيا ومواجهة التحديات التي فرضتها الجائحة عالميا ببذلها جهودا ذات كفاءة عالية ومستمرة على المستويين المحلي والدولي”.

ومن جانبه قال الشريك المؤسس الدكتور صلاح الناجم “بحمد الله وتوفيقه تمكنا اليوم من الحصول على شهادة التميز في جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات باختيار مشروعنا سوشال ووتشر ضمن أفضل خمسة مشاريع على مستوى العالم في توظيف تقنية المعلومات في مجال الإعلام، وهو بمثابة اعتراف دولي فريد بالتميز يدعونا للفخر كمؤسسين كوننا حصلنا على هذا التكريم بجهود ذاتية وتمويل شخصي، فيما كان منافسونا على الجائزة دولا ومنظمات حكومية تلقى الدعم والتمويل ولديها عدد كبير من الموظفين والباحثين، لكن هذا لم يقف أمام إصرارنا على المشاركة لإيماننا بنجاح المشروع ودوره الهام في التوعية المجتمعية”.

وأضاف الناجم أن “سوشال ووتشر” تقدم أدوات فعالة لصناع القرار والإعلاميين والمحللين السياسيين والجمهور وتساعدهم على فهم اتجاهات الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي تجاه القضايا السياسية والاقتصادية، كما توفر على موقعها الإلكتروني رصدا آليا يتم تحديثه يوميا لأكثر المحتويات تداولا في دولة الكويت على موقع تويتر بما فيها الوسوم (الهاشتاقات) والكلمات والعبارات مع أرشيف تاريخي يغطي الفترة من عام 2014 حتى الآن.

المشاركون في القمة العالمية لمجتمع المعلومات

أما الشريك المؤسس المستشار الإعلامي أحمد العيسى فبين أن “سوشال ووتشر” على مدى 3 أعوام وهي تنال التقدير والتكريم على مستوى العالم وفي أكثر من مناسبة، فقد سبق أن اعتبرتها “الإسكوا” العام الماضي “نموذج عربي يحتذى به عالميا تقديرا لما قدمته من دور مسؤول في مجال التوعية المجتمعية”، وتبعها تقدير الاتحاد الدولي للاتصالات باعتبارها “واحدة من أنحج التجارب العالمية في توظيف التكنولوجيا بمجال الخدمة المجتمعية”.

واختتم العيسى أن “سوشال ووتشر” أصبحت باعتراف ذراعي الأمم المتحدة الإسكوا والاتحاد الدولي للاتصالات نموذجا عربيا وقصة نجاح عالمية، ولدت في الكويت وانتقلت منها إلى العالم، وعليه فإن هذا التقدير الدولي الثالث لنا خلال 3 أعوام يحملنا مسؤولية مضاعفة، الأولى كونه وضعنا ضمن فئة الرواد والمبادرين عالميا بتوظيف التكنولوجيا في مجال التوعية المجتمعية، والثانية بضرورة استمرارنا في مواكبة هذا التميز بالبحث والابتكار والعمل الدؤوب والمهنية العالية.

الاتحاد الدولي للاتصالات

ومن جهته، عرّف الاتحاد الدولي للاتصالات منصة “سوشال ووتشر” في تقرير قمة الاتصالات العالمية بأنها خدمة مجتمعية تستخدم أدوات وخبرات وسائل الإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذكاء الاصطناعي والمعالجة اللغوية للنصوص وتحليل البيانات الضخمة وتوظفها في مجال تحليل الرأي العام حول القضايا السياسية والاجتماعية في الكويت، ودراسة تأثير تلك القضايا السياسية والاجتماعية على المجتمع.

وقال الاتحاد “على الرغم من أن سوشال ووتشر تعد مشروعا مملوكا للقطاع الخاص، إلا أن كلفة تشغيلها والجهود المبذولة فيها تتم تغطيتها بدعم ذاتي من مؤسسيها، في سبيل تقديم خدماته مجانا للعامة والجهات الحكومية ووسائل الإعلام ومتخذو القرار والمهتمين بالرأي العام من باب التوعية والمسؤولية المجتمعية”.

وأشار التقرير إلى التحديات التي واجهت “سوشال ووتشر” في الكويت ومن بينها “عدم استيعاب أصحاب القرار أهمية تحليل وسائل التواصل الاجتماعي للتعرف على الرأي العام، إضافة إلى تعرض المحتوى المقدم من المنصة مجانا للنقل والنشر دون الإشارة للمصدر وحقوق الملكية الفكرية”.

واستعرض تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات أسباب ريادة “سوشال ووتشر” عالميا كونها “مشروع مستدام بفضل استمرار عمليات البحث والتطوير من قبل القائمين عليها باستخدام أحدث تقنيات تحليل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي وتوظيف الذكاء الاصطناعي وتحليل النصوص والقدرة على تحليل البيانات الضخمة، إضافة إلى خلقه محتوى إعلامي يتم نشره في وسائل الإعلام بهدف التوعية، وهو ما جعله نموذجا لأكثر من مستخدم في أكثر من دولة”.

جائزة القمة العالمية للمعلومات

وتقام جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات سنويا تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي “يو أن دي بي” ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد”، وتهدف الجائزة إلى تشجيع وتكريم المشاريع المميزة عالميا والتي نجحت في الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأداة لتحقيق التنمية المستدامة ولتمكين التطوير في مجالات متعددة منها الحكومة الإلكترونية والتجارة الإلكترونية والمحتوى الإلكتروني المحلي والتعلم الإلكتروني.

وتعد جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات التابعة للاتحاد تقديرا عالميا للمشاريع التي تدعم وتتوافق مع خطة عمل القمة العالمية لمجتمع المعلومات المعروفة بخطة عمل جينيف والتي أقرتها الأمم المتحدة عام 2003 وتهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة عالميا، وتعتبر الجائزة المنصة العالمية الوحيدة لتحديد وعرض قصص النجاح العالمية التي تنفذ خطة عمل قمة مجتمع المعلومات وتحقق أهداف التنمية المستدامة، وهي من الوسائل التي أوجدها المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة لتبادل أفضل الممارسات على الصعيد العالمي.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى