محمد صلاح نجم ليفربول يتبرع بالأكسجين لقريته في مواجهة كوفيد-19

محمد صلاح نجم ليفربول يتبرع بالأكسجين لقريته في مواجهة كوفيد-19

يتبرع محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، باسطوانات أكسجين وسيارة إسعاف لأبناء قريته في محافظة الغربية بمصر لمساعدتهم على علاج مرضى كوفيد-،19 في وقت تكافح فيه البلاد موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا.

وأُصيب صلاح (28 عاما) نفسه بفيروس كورونا في نوفمبر تشرين الثاني.
وقال حسن بكر رئيس مؤسسة محمد صلاح الخيرية في قرية نجريج التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية إنه تم "عمل تنك أكسجين داخل مستشفى بسيون المركزي، بس من سنوات وليس حديثا. هو كان قبل كورونا ولكن استفدنا به في فترة كورونا. المؤسسة طبعا كلها من دخل محمد صلاح وهو اللي بيتبرع بالمبالغ كاملة بدون تدخل أي أفراد أو رجال أعمال".
ويقوم بكر بتوصيل اسطوانات الأكسجين إلى منازل المرضى مباشرة.
وقال "عندنا 14 أنبوبة أكسجين داخل مؤسسة محمد صلاح الخيرية، بيفيدوا أهل القرية داخليا والقرى المجاورة. طبعا باسلم الأنبوبة مملوءة وباستلمها بعد ما تفضى من الحالة.
"عندي وحدة إسعاف بناها الكابتن محمد صلاح اشتغلت في يوليو 2020 وافتتحها السيد محافظ الغربية، برضه نفعت في فترة كورونا، تنقل حالات كورونا لمستشفى العزل".
وتقول المؤسسة إن صلاح يحتفظ بصلة وثيقة بالقرية الصغيرة التي نشأ فيها وتقع على بعد نحو 130 كيلومترا شمالي القاهرة، ويتبرع بنحو 64 ألف دولار سنويا لمؤسسته الخيرية.
وسجلت مصر 150753 إصابة مؤكدة بكورونا و8249 وفاة بالمرض منذ بدء الجائحة فيها قبل أكثر من عشرة أشهر. ومع ذلك يقول مسؤولون بقطاع الصحة إن العدد الحقيقي أعلى كثيرا على الأرجح نظرا للمعدل المنخفض نسبيا لفحوص الكشف عن فيروس كورونا وعدم احتساب نتائج الاختبارات التي تجرى في معامل خاصة.