فولكس فاجن تطلق خطط السيارات الكهربائية في معرض شنغهاي للسيارات

فولكس فاجن تطلق خطط السيارات الكهربائية في معرض شنغهاي للسيارات

تأمل فولكس فاجن في أن تصل حصتها في سوق الصين للسيارات ذات المحركات البديلة قريبا إلى نحو 15%، وهو ما يعادل الحصة التي تتمتع بها حاليا في مبيعات السيارات القياسية، حسبما قال رئيس فرعها في الصين.

وقال ستيفان فولنشتاين اليوم الأحد قبل بدء معرض شنغهاي التجاري للسيارات :2021 "فولكس فاجن لديها تاريخ قوي في الوصول متأخرة إلى حد ما، ولكن مع ثقل كبير".
وأعلنت فولكس فاجن في الآونة الأخيرة عن خطط ضخمة للتحول عن محركات الاحتراق إلى السيارات التي تعمل بالكهرباء وأشكال الطاقة الأخرى. وتتمتع شركات مثل تسلا بأسبقية كبيرة، لكن فولكس فاجن تعهدت باللحاق بالركب. وسيكون هذا أمرا بالغ الأهمية في الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم.
وفي المعرض، قدمت فولكس فاجن سيارتي "ID6. X" و"Crozz"، وهما زوجان من المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات التي تعمل بالبطارية سيتم إنتاجهما في الصين فقط.
وتبلغ حصة فولكس فاجن من سوق السيارات الكهربائية في الصين نحو 3% إلى 4% حاليا، لكن فولينشتاين يقول إن لديها "فرصة جيدة" للوصول إلى أكثر من 10%. وقال إن الهدف هو بيع أكثر من 100 ألف سيارة كهربائية في الصين هذا العام.
ويقول فولنشتاين إن شركته لا تركز على حصتها في السوق بقدر ما تركز على دفع تكنولوجيا السيارات الكهربائية إلى أبعد من ذلك. ولتحقيق هذه الغاية، من المقرر أن تستثمر فولكس فاجن 15 مليار يورو (18 مليار دولار) في التكنولوجيا في الصين في السنوات الأربعة المقبلة.
وقال: "سوف نحتاج من سنتين إلى ثلاث سنوات للوقوف أمام تسلا".