الدوري الاوروبي: مانشستر يونايتد-روما وأرسنال-فياريال في المربع الأخير

الدوري الاوروبي: مانشستر يونايتد-روما وأرسنال-فياريال في المربع الأخير

ضرب مانشستر يونايتد الإنكليزي وروما الإيطالي موعداً في نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ" بعدما تخطيا عقبة ربع النهائي الخميس، فيما سيلتقي في نصف النهائي الآخر فياريال الإسباني ومدربه أوناي إيمري مع فريقه السابق أرسنال الإنكليزي.

وبلغ مانشستر يونايتد نصف النهائي بعدما جدد فوزه على غرناطة الإسباني 2-صفر أياباً، ليبقي على آماله بتحقيق لقب أول منذ العام 2017 حين توج بطلاً لهذه المسابقة بالذات.
وسجل الاوروغوياني اديسنون كافاني (6) وخيسوس فاييخو (90+1 خطأ في مرمى فريقه) هدفي أصحاب الارض.
وكان يونايتد حامل اللقب عام 2017 فاز ذهابًا بنتيجة 2-صفر في الاندلس لينهي بالتالي المغامرة القارية الأولى على الإطلاق لغرناطة.
وقال البرتغالي برونو فرنانديش بعد الفوز "يوروبا ليغ مسابقة صعبة دائمًا مهما كانت هوية الخصم. ندرك الجودة التي يملكها غرناطة لكننا سيطرنا على المباراة واستحوذنا على الكرة".
وعن مواجهة روما أضاف "كل فريق سيتسبب لك بالمشاكل، إنهم فريق منظم دفاعيًا ويمكن أن يتسببوا بالمشاكل هجوميًا. بعض لاعبيهم لعبوا في انكلترا (...) إذا قمنا بالامور الصحيحة سنكون قادرين على تحقيق الفوز".
وضمن يونايتد عودته إلى حدّ كبير لدوري الأبطال الموسم المقبل من خلال مركزه الثاني في ترتيب الدوري خلف جاره اللدود مانشستر سيتي، لكن الفوز بمسابقة "يوروبا ليغ" سيمنحه فرصة تجنّب إنهاء الموسم خالي الوفاض بما أن مشواره في مسابقة الكأس الإنكليزية انتهى عند الدور ربع النهائي على يد ليستر سيتي.
ودخل "الشياطين الحمر" اللقاء بمعنويات عالية بعد فوزه على توتنهام 3-1 في الدوري المحلي الاحد المنصرم.
وخاض يونايتد اللقاء بغياب الثلاثي هاري ماغواير ولوك شو والاسكتلندي سكوت ماكتوميناي بسبب الإيقاف جرّاء تراكم الإنذارات.
ولوحظ تغيير لون اليافطات الموضوعة على مقاعد ملعب "أولد ترافورد" منذ غياب الجماهير عن الملاعب بسبب جائحة فيروس كورونا، من اللون الاحمر الى الاسود بعد أن صرّح المدرب النروجي اولي غونار سولشاير أن اللاعبين كانوا يعانون لرؤية زملائهم بسبب تداخل لون القميص الاحمر مع الخلفية، إضافة الى أنها تزامنت مع الحملة ضد العنصرية.
وعبر نادي روما، آخر سفراء إيطاليا في البطولات الأوروبية، إلى نصف النهائي بعد تعادله 1-1 مع ضيفه أياكس أمستردام بعدما كان حقق انتصاراً ذهاباً 2-1 في هولندا.
تقدم أياكس عن طريق براين بروبي (49)، قبل أن يدرك البوسني إدين دجيكو التعادل لروما في الدقيقة 72.
وقال مدرب روما باولو فونسيكا "أعتقد أننا قدمنا أداءًا دفاعيًا جيدًا. عانينا في أمستردام. أياكس فريق جيد لا سيما في الهجوم (...) نحن فخورون لتمثيل ايطاليا وفخورون لكوننا في نصف النهائي".
وفي ظل معاناته محلياً حيث يحتل روما المركز السابع بفارق سبع نقاط عن أوّل المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل بسبب نتائجه المتواضعة أمام منافسيه المباشرين على المشاركة القارية، سيكون لقب "يوروبا ليغ" أمله الوحيد بالمشاركة في المسابقة القارية الأم.
لكن رغم تأهله، يبقى مستوى النادي الإيطالي مهزوزاً، إذ شهدت المباراة سيطرة هولندية شبه تامة، خصوصاً وأن أياكس كان سجل هدفاً ثانياً مع بداية الشوط الثاني، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي وجود خطأ بعد اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد "في إيه آر".

وألحق أرسنال هزيمة قاسية بمضيفه سلافيا براغ التشيكي برباعية نظيفة ليبلغ نصف النهائي للمرة الثالثة في أربعة مواسم حيث سيلتقي مدربه السابق الاسباني اوناي ايمري الذي عبر مع فريقه فياريال على حساب دينامو زغرب الكرواتي بعدما جدد فوزه عليه في اسبانيا 2-1 ليرفع مجموع نتيجة مباراتيه إلى 3-1.
ولن تكون المهمة سهلة امام إيمري الفائز بلقب هذه المسابقة مع فريقه السابق إشبيلية ثلاث مرات متتالية بين عامي 2014 و2016.
ودخل النادي اللندني المباراة وهو مُهدد بتوديع المسابقة بعد تعادله ذهابًا على أرضه 1-1، إلا أن أهداف العاجي نيكولا بيبي (18)، الفرنسي ألكسندر لاكازيت (21 من ركلة جزاء و77) وبوكايو ساكا (24) كانت أكثر من كفيلة لوضعه في المربع الذهبي.
وقال المدرب الاسباني ميكيل ارتيتا بعد الفوز "بدأنا المباراة بشكل جيد وبطريقة مقنعة، وضغطنا عاليًا. شكلنا خطر في كل مرة هاجمنا فيها".
وخاض أرسنال المباراة بغياب هدافه الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ لإصابته بالمالاريا وصانع الألعاب النروجي مارتن أوديغارد.
وأعلن أوباميانغ قبل عشر دقائق من صافرة البداية في براغ عن الإصابة عبر حسابه على إنستغرام حيث أرفق الرسالة بصورة له من المستشفى قائلا "للأسف لقد أصبت بالمالاريا خلال مهمتي الدولية مغ الغابون منذ بضعة أسابيع. لقد أمضيت بضعة أيام في المستشفى هذا الاسبوع ولكني أشعر بحال أفضل كل يوم بفضل الأطباء الذين رصدوا وعالجوا الفيروس باكرًا".
وتابع "لم أكن أشعر بحال جيدة في الاسابيع الاخيرة ولكن سأعود أقوى. سأتابع الشباب الآن، مباراة كبيرة لنا. هيا بنا أرسنال".
وأبقى أرسنال على آماله بالعودة الى دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2016-2017 شريطة فوزه باللقب، كونه من المستبعد منطقيًا أن يحقق ذلك من بوابة الدوري الممتاز نظرًا لمكوثه في المركز التاسع على بعد 10 نقاط من المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة الى البطولة القارية الاسمى.
وسبق أن بلغ أرسنال نهائي العام 2019 عندما سقط أمام مواطنه تشلسي، فيما خرج من المربع الذهبي في العام 2018 أمام أتلتيكو مدريد الاسباني الذي مضى وحقق اللقب.
واعتقد فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا أنه فاز ذهابًا حين وضعه بيبي في المقدمة قبل أربع دقائق على النهاية، لكن الضيوف خطفوا التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.
وأنهى "المدفعجية" سلسلة من 23 مباراة متتالية من دون خسارة في جميع المسابقات لسلافيا براغ.
ويقام ذهاب نصف النهائي في 29 نيسان/أبريل على أن يليه الاياب في 6 أيار/مايو فيما تحتضن غدانسك البولندية النهائي في 26 من الشهر ذاته.