مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الاسبوعي

سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ـ رئيس مجلس الوزراء وبعد الاجتماع صرح وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح بما يلي:

"تقدم مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه برفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما والشعب الكويتي الكريم والمقيمين على أرض دولة الكويت بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك مبتهلا إلى المولى عز وجل أن يتقبل منهم صالح الأعمال ويعيده علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات وأن يعجل برفع البلاء والوباء عن وطننا العزيز وكافة المسلمين والبشرية جمعاء.

ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل حمود الصباح حول آخر مستجدات الوضع الوبائي جراء تفشي جائحة كورونا على المستويين العالمي والمحلي وتطورات الوضع الصحي في البلاد من واقع الإحصاءات حتى تاريخه والتي تشير إلى ثبات ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس والوفيات ومن يتلقى العلاج في العناية المركزة محذرا من خطورة الوضع ومؤكدا أهمية المسارعة الى تلقي اللقاح المضاد للفيروس لمحاصرة الوباء والقضاء عليه.

وقد دعا مجلس الوزراء مجددا كافة المواطنين والمقيمين إلى مواصلة اتخاذ الحيطة والحذر والالتزام التام بالاشتراطات الصحية وتطبيق معايير التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات في شهر رمضان المبارك حفاظا على صحة المجتمع وعدم تعرض الغير لخطر العدوى خاصة كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة سائلا المولى العلي القدير أن يحفظ وطننا العزيز وأهلها ومن يعيش على أرضها من كل سوء.
ثم تدارس مجلس الوزراء توصيات اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا وقرر مجلس الوزراء الآتي:

أولا:

أحيط مجلس الوزراء علما بالفتوى رقم 2 هـ/2021م الصادرة من هيئة الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية يوم الخميس 26 شعبان 1442 هـ الموافق 8/4/2021م بشأن صلاة التراويح والقيام في ظل ظروف انتشار الوباء والتي نصت على إن صلاة التراويح والقيام في شهر رمضان بالمساجد من النوافل المستحبة ونظرا لاستمرار الحالة الصحية التي تمر بها البلاد والعالم أجمع من انتشار وباء كورونا فإنه إذا خلصت السلطات الصحية المعنية في البلاد إلى ضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية في المساجد لحماية المجتمع من انتشار العدوى والسماح بحضور الرجال لصلاة التراويح مع الالتزام بالاحترازات الصحية المقررة في الصلاة بالمساجد وتقليل فترة التراويح ما أمكن ذلك.

ثانيا :

1) السماح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد للرجال وذلك بعد صلاة العشاء مباشرة ولمدة (15) دقيقة فقط مع الالتزام بتطبيق الاشتراطات الاحترازية المعمول بها حاليا في المساجد.
2) الاستمرار بإغلاق المساجد بعد كل صلاة ومنع الاعتكاف وإقامة المحاضرات والدروس وغيرها من الأنشطة.
3) منع إقامة موائد الإفطار والسحور في المساجد والأماكن العامة والخاصة والاكتفاء بتوزيع الوجبات دون تجمع.
4) حث المواطنين والمقيمين من لم يتلق اللقاح المضاد لفيروس كورونا بأداء الصلاة بالمنزل.

ثالثا:

1) الموافقة على طلب وزارة الصحة بشأن الاستعانة بالدفعة الرابعة من الطواقم الطبية من جمهورية باكستان الإسلامية من أطباء وهيئة تمريضية وفنيين.

) تكليف وزارة الصحة بالتنسيق مع كل من (وزارة الخارجية - الإدارة العامة للطيران المدني) بشأن اتخاذ الإجراءات الكفيلة بنقل الطواقم الطبية من جمهورية باكستان الإسلامية إلى دولة الكويت.

كما أحيط مجلس الوزراء علما بتوصية لجنة الشؤون الاقتصادية بشأن التقرير الدوري المقدم من المؤسسة العامة للرعاية السكنية بشأن الديون المتراكمة والمستحقة للمؤسسة والإجراءات التي تم اتخاذها في سبيل تحصيلها أو تسويتها خلال الفترة من 1/4/2020 إلى 30/9/2020 وقرر مجلس الوزراء تكليف كافة الوزارات والجهات الحكومية باتخاذ الاجراءات الكفيلة بتحصيل مديونيات الدولة المتراكمة والتنسيق مع وزارة المالية لإيجاد الآليات المناسبة التي من شأنها ضمان حسن وسرعة تسوية هذه المديونيات.

ثم أحيط مجلس الوزراء بتوصية لجنة الخدمات العامة بشأن إفادة وزارة الأشغال العامة بشأن المستجدات الخاصة بمشروع تطوير شاطئ شارع البلاجات وقرر مجلس الوزراء تكليف وزارة الأشغال العامة بالتنسيق مع وزارة المالية لسرعة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإزالة كافة المعوقات التي تواجه تنفيذ مشروع تطوير شاطئ شارع البلاجات وفق الإجراءات والضوابط المعمول بها في هذا الشأن وتدبير الاعتمادات المالية اللازمة للمضي بتنفيذ المشروع وكذلك المضي قدما بتنفيذ مشروع تطوير شاطئ شارع البلاجات وذلك بالتنسيق مع شركة المشروعات السياحية والجهات التي تراها مناسبة.

ومن جانب آخر أحاط وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح مجلس الوزراء علما بملابسات حادث الدهس الذي وقع مقابل منطقة المنصورية يوم أمس والذي أدى إلى استشهاد الشرطي سعد سالم نفاع من الإدارة العامة لشرطة النجدة وهو يؤدي واجبه الوطني.

وقد عبر مجلس الوزراء عن خالص التعازي والمواساة باستشهاد شهيد الواجب سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته وينزله منزلة الشهداء وأن يلهم أسرته الكريمة جميل الصبر وحسن العزاء وبهذا الصدد أشاد مجلس الوزراء بالجهود المخلصة والدؤوبة التي يبذلها رجال الأمن في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد والتي جسدت إحساسهم بالمسؤولية وأكدت أنهم دائما العين الساهرة على أمن المواطنين وسلامتهم مسجلا شكره وتقديره لهم.

ثم بحث مجلس الوزراء شؤون مجلس الأمة واستعرض بهذا الصدد الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة القادمة.

كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء آخر التطورات الراهنة على الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي وبهذا الصدد هنأ مجلس الوزراء فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله بمناسبة فوزه بولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية في جمهورية جيبوتي الشقيقة مؤخرا متمنيا لفخامته التوفيق والسداد وإلى الشعب الجيبوتي الشقيق المزيد من التطور والازدهار".