وزيرة "شؤون الاتصالات" تؤكد حرص القيادة السياسية على تبني تكنولوجيا المعلومات

الدكتورة رنا الفارس

أكدت وزيرة الأشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتورة رنا الفارس حرص القيادة السياسية في البلاد على تبني تكنولوجيا المعلومات بشتى جوانبها في تطوير وبناء كويت المستقبل.

جاء ذلك في كلمة ألقتها الوزيرة الفارس اليوم الثلاثاء خلال افتتاح فعاليات المنتدى الحكومي الثامن تحت شعار (الحكومة الإلكترونية الشاملة ضرورة ملحة لما بعد الكورونا) ويستمر يومين تحت رعاية سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الذي أناب عنه الوزيرة الفارس لافتتاح المنتدى.

وقالت إن الاهتمام الحكومي في هذا المجال تجسد من خلال الحرص على إنشاء وزارة دولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمرة الأولى في تاريخ دولة الكويت حيث أوكل سمو رئيس مجلس الوزراء لي شرف تولي مسؤوليتها.

وبينت أن العالم شهد تغيرات كبيرة في ظل جائحة فيروس كورونا وتغيرت معه الكثير من المفاهيم الاقتصادية والاجتماعية كما تغيرت أساليب تقديم الخدمات للمستفيدين منها ففرض التباعد الاجتماعي قواعد جديدة في التجارة الداخلية والخارجية والتنقل والسفر والخدمات الصحية والتعليمية والتعاملات الحكومية.

وأضافت أنه رغم الجهود الكبيرة التى بذلتها الجهات الحكومية في ميكنة خدماتها إلا أن الأمر ليس باليسير وأمامنا الكثير من الإنجازات على صعيد الخدمات الإلكترونية المتكاملة التي تقدمها أكثر من جهة حكومية.

وأعربت عن التطلعات إلى اليوم الذي يقوم فيه المواطنون والمقيمون بإنجاز كافة معاملاتهم الحكومية من أماكن تواجدهم أو إقامتهم الأمر الذي يشكل مطلبا حيويا لعصر (الكورونا) وما بعده ما يضعنا بحق على درب التحول الرقمي الواعد.

وشددت على أن ظروف الجائحة بينت الحاجة للاسراع بتنفيذ خطط التحول الرقمي ضمن خطة تأخذ بالحسبان الاستجابة للتحديات الجديدة بأقصر وقت ممكن ودعم جهود الجهات المختصة لتحقيق رؤية مشتركة تتمثل في إطلاق مبادرة وطنية شاملة لإعادة هندسة إجراءات العمل في كل الجهات الحكومية.

وعبرت الفارس عن أملها أن يشكل المنتدى مساحة لتبادل الآراء والخبرات التي ستكون العون لتنفيذ الأهداف التي سعى إليها فقيد الكويت الأمير الراحل المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حين أصدر المرسوم الأميري بإنشاء الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات عام 2006 والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات في 2014 مع التطلع إلى شراكة عميقة مع شركات التكنولوجيا العالمية والمحلية للمساهمة في هذا الجهد الوطني الحيوي.

من جانبه أكد رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات المهندس سالم الأذينة في كلمة مماثلة أن الدعم الحكومي للمؤسسات القائمة على تطوير منظومة الحكومة الإلكترونية ضرورة لا غنى عنها لنجاح مسيرة دولة الكويت نحو مجتمع المعلومات والتحول الرقمي.

وأضاف الأذينة "سعينا منذ اليوم الأول لتولي إدارة الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات إلى تسهيل مهمة المؤسسات الحكومية المتخصصة بتطوير نظم وتقنية المعلومات ومساعدتها على مواكبة عالم طابعه التطور المستمر والتغيير المتسارع".

وأوضح أن جائحة كورونا جاءت لترفع حدة التغيير خاصة في الحاجة لإطلاق استراتيجية جديدة لتسريع إنجاز كافة الخدمات الحكومية الإلكترونية الشاملة والمتكاملة.

وبين أن تحقيق إنجاز الحكومة الإلكترونية الشاملة والمتكاملة يتطلب القيام بمبادرة ضرورية لإعادة هندسة الإجراءات الحكومية لوضع صورة متكاملة عن الخدمات الحكومية وعلاقاتها مع بعضها البعض والمعلومات التي تتبادلها ودورة الإجراءات المطلوبة لإنجاز كل منها.

وأشار إلى أن إعادة هندسة الإجراءات الحكومية وتطوير الخدمات الحكومية الإلكترونية الشاملة والمتكاملة يحتاجان للتعاون الوثيق بين كل الجهات الحكومية على حد سواء كما يحتاج إلى دعم القيادة السياسية التي لم تبخل علينا يوما.

من ناحيته أكد رئيس اتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية المهندس بدر السلمان في كلمة مماثلة أن مشاركة كشريك استراتيجي للمنتدى جاءت دعما لمشروع وطني انطلق الاتحاد بمبادرة نحو تحقيقه مع بلدية الكويت والجهات الحكومية الأخرى المعنية.

وأضاف السلمان أن الجميع يتطلع إلى اليوم الذي يتمكن فيه أي مالك مشروع من استخراج كافة التراخيص المطلوبة لمشروعه دون مغادرة مكتبه وأن يتابعها من منزله أو من أي مكان من العالم لما لذلك وفر كبير في الوقت والمال والجهد على مالكي المشاريع وعلى الجهات الحكومية المعنية على حد سواء.

بدوره قال المدير العام لشركة (نوف إكسبو) -منظمة المنتدى- يوسف المرزوق إن منتدى الحكومة الإلكترونية الثامن جاء جديدا في التوقيت والشكل بما فرضته علينا جائحة الكورونا.

وبين المرزوق أن المنتدى بنسخته هذه يعتبر الحدث التكنولوجي الافتراضي الأول على هذا المستوى بدولة الكويت كما كان الحدث التكنولوجي الأهم على مدى دوراته السبع السابقة.