توماس باخ يكرر التأكيد على إقامة أولمبياد طوكيو هذا العام

توماس باخ يكرر التأكيد على إقامة أولمبياد طوكيو هذا العام

كرر توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية التأكيد اليوم الأربعاء على الالتزام التام من جانب اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة في اليابان، بإقامة دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في العاصمة طوكيو في الصيف المقبل رغم أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال باخ في كلمته الافتتاحية للاجتماع الــ137 للجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية، الذي ينعقد افتراضيا ويشهد في وقت لاحق اليوم الأربعاء إعادة انتخاب باخ رئيسا للجنة :"السؤال لا يدور حول إقامة الدورة الأولمبية من عدمها، وإنما يتمثل في كيفية إقامتها."
وأضاف باخ :"لا شك في أن حفل افتتاح الأولمبياد سيقام في 23 (تموز) يوليو."
وأثيرت حالة من القلق والتشكيك على نطاق واسع حول دورة الألعاب الأولمبية التي تأجلت من العام الماضي إلى العام الجاري بسبب جائحة كورونا، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أن نحو 80 % من اليابانيين يعتقدون أن الدورة ستؤجل مجددا أو ستلغى، حيث لا تزال طوكيو والمناطق المحيطة تشهد حالة الطوارئ بسبب أزمة انتشار العدوى بفيروس كورونا.
وذكر باخ :"علينا دائما أن نشترشد بالعلم والحقائق"، ووصف العلم والحقائق بأنها القوة الدافعة لحزمة الإرشادات التي جرى تطويرها من أجل جميع المعنيين بالدورة الأولمبية.
وألقى توماس باخ الضوء على إقامة نحو 270 فعالية من منافسات بطولات كأس العالم وبطولات العالم منذ أيلول/سبتمبر الماضي بمشاركة نحو 30 ألف رياضي، وقد أجري أكثر من 200 ألف فحص للكشف عن حالات العدوى بفيروس كورونا على هامش تلك الفعاليات.
ولأوضح توماس باخ إن أي حدث رياضي لم يتحول إلى بؤرة لانتشار العدوى، وأضاف "هذا دليل واضح على أنه يمكن تنظيم حدث دولي مع الحفاظ على سلامة وصحة الجميع."
وأشار توماس باخ إلى أن الدورة الأولمبية تأتي في ظروف أفضل من التي جاءت فيها تلك الفعاليات السابقة، نظرا لأن لقاح فيروس كورونا بات متوفرا الآن ويجرى استخدامه.
وأثنى توماس باخ على تعيين سايكو هاشيموتو، وزيرة الأولمبياد اليابانية السابقة، في منصب رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، وتطرق أيضا للحديث بشأن فترة ما بعد أزمة كورونا.
وقال باخ :"أزمة فيروس كورونا غيرت عالمنا بشكل كبير. لا يفترض أن يحلم أحد بالعودة إلى ما كانت عليه الأمور من قبل."
وأضاف :"علينا الآن التفكير فيما هو قادم من هنا ومن الآن."