كشف أثري في الإسكندرية يعود للعصرين اليوناني والروماني

كشف أثري في الإسكندرية يعود للعصرين اليوناني والروماني

أعلنت وزارة السياحة والآثار في مصر، نجاح البعثة المصرية الدومينيكانية التابعة لجامعة سانتو دومنيغو برئاسة الدكتورة كاثلين مارتينيز، والعاملة بمعبد تابوزيريس ماجنا بغرب الإسكندرية، في «الكشف عن 16 دفنة في مقابر منحوتة في الصخر من طراز لوكلي (فتحات الدفن الحائطية) والتي شاع استخدامها في العصرين اليوناني والروماني». وقالت الوزارة في بيان لها اليوم (الجمعة)، إن «البعثة كشفت بداخل هذه الفتحات عن عدد من المومياوات في حالة سيئة من الحفظ، تبرز سمات التحنيط في العصرين اليوناني والروماني، عثر عليها بقايا من الكارتوناج المذهب، بالإضافة إلى تمائم من رقاقات ذهبية على شكل لسان كانت توضع في فم المتوفى في طقس خاص لضمان قدرته على النطق في العالم الآخر أمام المحكمة الأوزيرية».

من جانبها، أوضحت مارتينيز أن «من أهم هذه المومياوات اثنتين احتفظتا ببقايا اللفائف وأجزاء من طبقة الكارتوناج، الأولى عليها بقايا تذهيب وتحمل زخارف مذهبة تظهر المعبود أوزوريس إله العالم الآخر، بينما ترتدي المومياء الأخرى على رأسها تاج الآتف والمزين بقرون وحية الكوبرا عند الجبين، أما عند صدر المومياء تظهر زخرفة مذهبة تمثل القلادة العريضة يتدلى منها رأس الصقر رمز المعبود حورس».

من جهته، قال المدير العام لآثار الإسكندرية الدكتور خالد أبو الحمد، إن «البعثة عثرت خلال هذا الموسم على عدد من اللقى الأثرية أهمها قناع جنائزي لسيدة، وثمانية رقائق ذهبية تمثل وريقات اكليل ذهبي، وثمانية أقنعة من الرخام ترجع إلى العصرين اليوناني والروماني، وتظهر هذه الأقنعة دقة عالية في النحت وتصوير ملامح أصحابها».

ويشار إلى أنه خلال العشر سنوات الأخيرة، عثرت البعثة على مجموعة مهمة من اللقى الأثرية التي غيرت تصورنا عن معبد تابوزيريس ماجنا، حيث عثر داخل جدران المعبد على عدد من العملات التي تحمل اسم وصورة الملكة كليوباترا السابعة، بالإضافة إلى العديد من أجزاء التماثيل التي يعتقد أنها كانت تزين ساحات المعبد في ما مضى، بالإضافة إلى الكشف عن لوحات تأسيس المعبد والتي أثبتت أنه تم بناءه على يد الملك بطلميوس الرابع.