وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي الصباح: مساعدة المواطنين والحفاظ على الأرواح والممتلكات من أولويات المؤسسة الأمنية

وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي الصباح

أكد وزير الداخلية الكويتي الشيخ ثامر العلي الصباح أن مساعدة المواطنين والمقيمين من أولويات المؤسسة الأمنية وأن الحفاظ على الأرواح والأموال والممتلكات العامة والخاصة من الأهداف الرئيسية لرجال الأمن.

جاء ذلك وفق بيان صحفي للادارة العامة للعلاقات والإعلام الامني في (الداخلية) اليوم السبت خلال الجولة التفقدية التي قام بها الشيخ ثامر العلي مساء أمس الجمعة في إحدى الواجهات البحرية وسوق المباركية ومدينة صباح الأحمد البحرية ومنفذ النويصيب الحدودي استكمالا للجولات الميدانية التي يقوم بها في المحافظات الست للاطمئنان على الحالة الأمنية وتفقد درجات الجاهزية والاستعداد لجميع عناصر رجال الأمن في البلاد وفرض هيبة القانون.

وتفقد وزير الداخلية خلال الجولة إحدى الواجهات البحرية يرافقه وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأمن العام اللواء فراج الزعبي وعدد من القيادات الأمنية وكان في استقباله المدير العام لمديرية أمن حولي اللواء عبدالله العلي وتعرف خلالها على الخطط المطبقة والإجراءات الأمنية والمرورية والاحترازية على أرض الواقع وانتشار رجال الأمن في محيط المنطقة لتوفير الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين.

وانتقل بعدها إلى سوق المباركية وكان في استقباله مدير أمن محافظة العاصمة اللواء عابدين العابدين وعدد من القيادات الأمنية بالمحافظة حيث تفقد النقاط الأمنية الثابتة والدوريات المتحركة.

كما اطلع على كيفية تعامل العناصر الأمنية مع الجمهور وتقديم المساعدات الإنسانية والفورية للمواطنين والمقيمين إلى جانب ضبط الحالة الأمنية وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء.

وخلال الجولة استمع الشيخ ثامر العلي إلى بعض آراء المواطنين والمقيمين وأبدى كل اهتمام بالملاحظات المقدمة منهم والعمل على تطبيق الملائم منها مشددا على تطبيق جميع الاشتراطات الصحية الصادرة من السلطات الصحية في البلاد وسط جائحة (كورونا) كما تفقد سير الحركة المرورية بالمنطقة مستمعا إلى شرح عن آلية عمل الدوريات الثابتة والراجلة داخل السوق لضبط أي سلوكيات خارجة على القانون.

وواصل وزير الداخلية جولاته الميدانية في مدينة صباح الأحمد البحرية بمنطقة الخيران وكان في استقباله المدير العام لمديرية أمن محافظة الأحمدي اللواء ركن صالح العنزي والقيادات الأمنية بالمحافظة مطلعا على مواقع التفتيش والمفارز الأمنية وجال على رجال الأمن وتعرف منهم على إجراءات التفتيش ومخارج ومداخل المنطقة.

وشدد على استذكار القسم الذي أقسمه رجال المؤسسة الأمنية في تطبيق القانون على الجميع بمسطرة واحدة كما أشار إلى ضرورة مواكبة التطور التكنولوجي ورفع مستوى الخدمات بما يتواكب وآخر المستجدات وتحقيقا لسرعة الإنجاز ومواكبة أحدث التطورات.

وأكد على الجميع تقديم المساعدات الإنسانية باعتبارها من أولويات المؤسسة الأمنية واستمع من القيادات الأمنية بالمحافظة للاجراءات المتبعة وكيفية تنفيذها في جميع مناطق الشاليهات تسهيلا على المواطنين والمقيمين وحفاظا على الأمن والأمان وفرض هيبة القانون.

وفي وقت لاحق تفقد الشيخ ثامر العلي منفذ النويصيب الحدودي لمتابعة سير العمل والوقوف على آخر الاستعدادات والإجراءات المتخذة لاستقبال المواطنين العائدين من المملكة العربية السعودية الشقيقة يرافقه عدد من القيادات الأمنية تمهيدا لعودة العمل به لاستقبال المواطنين العائدين إلى البلاد عبر المنافذ البرية.

وفي بداية هذه الجولة نقل لرجال الأمن فخر وتقدير القيادة السياسيةالعليا على ما يبذلونه من جهود من أجل تحقيق الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين واستمع من القيادات الأمنية لشرح مفصل عن آلية العمل والخطة الموضوعة لتسهيل الإجراءات المتبعة التي يتم اتخاذها في ضوء الظروف الراهنة.

كما اطمأن على الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع السلطات الصحية وسط الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد بمواجهة فيروس كورونا وكيفية العمل والتنسيق مع جميع الجهات والقطاعات الحكومية الأخرى لتسهيل عملية الدخول من المنفذ.

وأعرب عن تقديره للجهود المبذولة والاشتراطات المتخذة من المؤسسة الأمنية والسلطات الصحية ووزارة المالية ممثلة بالإدارة العامة للجمارك مطالبا بمزيد من تبسيط وتسهيل الإجراءات مع توفير كل سبل الراحة للحفاظ على سلامة وأمن الجميع.