فيسبوك ينجح في تحديد مجموعة قرصنة تدعمها الدولة في فيتنام

فيسبوك ينجح في تحديد مجموعة قرصنة تدعمها الدولة في فيتنام

 نجح فريق فيسبوك للأمن السيبراني في تحديد مجموعة قرصنة تحظى بدعم الدولة في فيتنام، وذلك من خلال تعقبهم عبر شركة تكنولوجيا معلومات يقع مقرها في مدينة هو تشي منه، وذلك بحسب بيان صادر عن شركة التكنولوجيا الأمريكية اليوم الجمعة.

وذكر بيان الشركة:" استهدفت مجموعة (إيه بي تو 32)، وهي جهة متطورة تشكل تهديدا مستمرا ويقع مقرها في فيتنام، نشطاء حقوق الإنسان الفيتناميين في الداخل والخارج، وحكومات أجنبية مختلفة بما في ذلك تلك الموجودة في لاوس وكمبوديا، فضلا عن استهدافها منظمات غير حكومية، ووكالات أنباء وعدد من الشركات".

وأوضح فريق شركة فيسبوك بأنهم أزالوا صفحة المجموعة ويعملون على الحد من قدرتهم على نشر البرامج الضارة واختراق حسابات الأشخاص.

ويشتبه منذ فترة طويلة في أن الدولة الفيتنامية تدعم مجموعة القرصنة (إيه بي تو 32) والمعروفة أيضا باسم (أوشن لوتس).

وفي نيسان/أبريل الماضي، كشفت شركة الأمن السيبراني الأمريكية (فاير آي) طريقة اختراق هذه المجموعة لأجهزة حاسوب تتبع الحكومة الصينية في مقاطعة ووهان مع بداية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد19-).

وذكرت شركة فيسبوك في تحقيقاتها أن هناك رابط بين أنشطة مجموعة قرصنة (إيه بي تو 32) وشركة (سايبر وان)، التي تنفي أي صلة لها بهذه المجموعة.

ويأتي إعلان شركة فيسبوك في الوقت الذي يشهد خلافا بين عملاق التواصل الاجتماعي ونشطاء حقوقيين والحكومة الفيتنامية.

وفي تشرين ثان/نوفمبر الماضي، أكد متحدث باسم شركة فيسبوك في رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الحكومة الفيتنامية كانت تهدد بمنع الوصول المحلي إلى الموقع إذا لم تقم الشركة بزيادة عدد المنشورات الخاضعة للرقابة.