اتصال نادر بين إردوغان والملك سلمان بحثا فيه سبل تحسين العلاقات

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

بحث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في مكالمة هاتفية، سبل تحسين العلاقات بين بلديهما، كما أعلن مكتب الرئيس التركي مساء الجمعة، في خطوة أصبحت نادرة منذ مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

جاء الاتصال عشية قمة افتراضية لمجموعة العشرين تنظمها الرياض نهاية هذا الأسبوع. ومن المقرر أن يلقي الرئيس التركي كلمة عبر الفيديو خلال القمة السبت عند الساعة 13,00 بتوقيت غرينتش.

وقالت الرئاسة التركية إن "الرئيس إردوغان والملك سلمان اتفقا على إبقاء سبل الحوار مفتوحة بهدف تحسين العلاقات الثنائية وتسوية المشاكل".

 

وتتنافس السعودية وتركيا منذ مدة طويلة على فرض قيادتهما في العالم الاسلامي، لكن التوتر بين القوتين الاقليميتين، تصاعد في 2018 مع مقتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وقتل خاشقجي الذي كان يكتب في صحيفة واشنطن بوست والمنتقد للنظام السعودي بعدما كان مقرباً منه، وقطع جسده داخل القنصلية التي توجه إليها لاستلام أوراق رسمية. ولم يعثر بعد على رفاته.

وأغرق مقتل خاشقجي السعودية في واحدة من أسوأ أزماتها الدبلوماسية ولطّخ صورة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يعتبر مسؤولون أتراك وأميركيون بأنهم هو من أمر باغتيال خاشقجي.

من جهته، أكد إردوغان أن أمر عملية القتل جاء "من أعلى المستويات" داخل الحكومة السعودية لكنه لم يتهم قط ولي العهد بشكل مباشر.

وفي أيلول/سبتمبر، ألغت محكمة سعودية أحكاما بالإعدام بحق خمسة متهمين بالجريمة في محاكمة مغلقة وحكمت عليهم بالسجن عشرين عاماً.