وزير الخارجية البولندي: إيقاف بناء خط أنابيب "نورد ستريم 2" مازال ممكنا

وزير الخارجية البولندي: إيقاف بناء خط أنابيب "نورد ستريم 2" مازال ممكنا

 قال وزير الخارجية البولندي زبيجنيف راو، على إحدى المحطات الاذاعية صباح اليوم الخميس، إنه مازال من الممكن إيقاف بناء خط أنابيب الغاز الطبيعي المثير للجدل "نورد ستريم 2"، مرحبا بالتحول الأخير في الخطاب بشأن الموضوع في ألمانيا.

وقال راو تعليقا على الدعوات التي تنادي بالتخلي عن مشروع الغاز الطبيعي الروسي الألماني في أعقاب تسميم زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني "إنه (التخلي عن المشروع) ممكن جدا، لأن المشروع لم يكتمل بعد".

وقال لمحطة "جيدينكا" الإذاعية: "أخيرا ظهرت حجج منطقية وعقلانية" بشأن القضية في ألمانيا.

وقال راو إنه كان هناك إدراك في الدولة صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، بشأن عدم إمكانية "اعتبار روسيا شريكا اقتصاديا موثوقا به، طالما أنها ليست شريكا موثوقا به في قضايا أساسية" مثل حقوق الإنسان.

وكانت بولندا من أشد معارضي خط أنابيب "نورد ستريم"2" الذي سيربط بين روسيا وألمانيا. وخط الأنابيب حاليا قيد الإنشاء تحت بحر البلطيق.

وينظر إلى هذا المشروع في بولندا على أنه محاولة سياسية غير مجدية اقتصاديا، تهدف إلى زيادة النفوذ الروسي في أوروبا بالسماح لموسكو بتجاوز دول عبور مثل أوكرانيا وبيلاروس وبولندا.