صورة أرشيفية لمؤتمر صحافي مشترك للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "يمين" ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في الاليزيه في 1 سبتمبر 2017

الحريري تعهد لماكرون بدفع الرواتب المتأخرة للفرنسيين في سعودي اوجيه

تعهد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اكبر المساهمين في شركة "سعودي اوجيه"، للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بدفع الرواتب المتأخرة للموظفين السابقين الفرنسيين في شركة المقاولات والاشغال العامة السعودية، بحسب ما اعلن محامياهم.

وكان المحاميان كارولين فاسرمان وجان لوك تيسو وجها كتابا الى وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان لطلب اهتمامه باوضاع قرابة 70 فرنسيا يعملون في الخارج، كانت "سعودي اوجيه" توقفت عن تسديد رواتبهم بعد المشاكل التي واجهتها الشركة مطلع 2015.

واكد مساعد لوزير الخارجية الفرنسي التقى المحاميين الجمعة ان رئيس الوزراء اللبناني تعهد لماكرون ولودريان مطلع ايلول/سبتمبر بدفع كل الرواتب والتقديمات المتأخرة، بحسب ما اعلنت لفرانس برس المحامية فاسرمان التي ابدت "ثقتها الكبيرة" حيال حل هذا الملف.

وخلال زيارة له لباريس في 1 ايلول/سبتمبر، اعلن الحريري في مقابلة مع صحيفة "لو موند" انه "سيقوم بحل هذه المشكلة وتسديد الرواتب المتأخرة"، مضيفا "لا اعتقد ان ذلك يعني العديد من الاشخاص".

في موازاة ذلك، لجأ الموظفون السابقون في "اوجيه انترناسيونال" التابعة لشركة "سعودي اوجيه" ومقرها سانت اوان قرب باريس، الى القضاء الفرنسي. وتم تأجيل جلسة مصالحة كانت مقررة الاربعاء الى 28 شباط/فبراير.

ويطالب كل من الموظفين السابقين بما معدله 100 الف يورو من الرواتب المتأخرة وما يتراوح بين 25 الف يورو و50 الف يورو للتعويض عن العطل والضرر المعنوي اللاحق بكل منهم.

وسبق لشركة "سعودي اوجيه" أن سرّحت آلاف الموظفين منذ انهارت اسعار النفط وانهارت معها عائدات خزينة المملكة التي اضطرت لايقاف العديد من مشاريع البناء الضخمة وبينها مشاريع كانت الشركة التي اسسها رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، والد سعد الحريري، متعاقدة على تنفيذها، الامر الذي ادى الى تفاقم مشاكلها المالية.

وفي المقابلة التي اجرتها معه صحيفة "لوموند" اكد رئيس الوزراء اللبناني ان "العديد من الشركات تضرر جراء التباطؤ الاقتصادي في السعودية، ولكن لم نسمع عنها لانها لم تكن لسعد الحريري".