علم اسباني يرفرق خلف السياج الحدودي بين المغرب واسبانيا في جيب سبتة

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود في جيب سبتة بين المغرب واسبانيا

اعلن الحرس المدني الاسباني وفرق الانقاذ ان مئات المهاجرين عبروا فجر الجمعة الحاجز المرتفع الذي يحيط بجيب سبتة الاسباني في المغرب واصيب بعضهم بجروح.

وقالت اجهزة الانقاذ على حسابها على موقع تويتر ان "الحرس المدني في سبتة يقدر عدد الذين نجحوا في دخول المدينة بحوالى 500". 

من جهته، اكد الحرس المدني لوكالة فرانس برس ان "مئات" المهاجرين دخلوا وجرح بعضهم وكذلك عدد من افراد قوات الامن.

وتعود آخر محاولة لدخول سبتة الى ليلة رأس السنة عندما سعى آلاف المهاجرين الى عبور حاجز يبلغ ارتفاعه ستة امتار يحيط بالجيب، في عمل خطير يصاب فيه كثيرون بجروح في اغلب الاحيان. لكن المهاجرين اخفقوا حينذاك.

وظهرت في لقطات بثها تلفزيون صحيفة فارو دي سويتا المحلية عشرات المهاجرين يتجولون فرحين في الجيب المطل على المتوسط. 

وقالت فرق الانقاذ والصليب الاحمر الاسباني على موقع تويتر انها تقدم مساعدة صباح الجمعة ل400 شخص يتم استقبالهم في مركز اللاحتجاز الاداري في سبتة.

وجيب سبتة محاط منذ مطلع الالفية الجديدة بسياج مزدوج يبلغ طوله ثمانية كيلومترات.

والجيب الذي تطالب بها الرباط يشكل مع مليلية الحدود الوحيدة بين القارة الافريقية واوروبا ونقطة عبور للهجرة السرية انطلاقا من دول افريقيا السوداء والمغرب العربي.