مع قدوم هاينكس هل يعود آلابا إلى سابق عهده؟

مع قدوم هاينكس هل يعود آلابا إلى سابق عهده؟

بشهادة كثير من المراقبين الرياضيين، يعتبر موسم 2012/2013 أفضل موسم في مسيرة لاعب فريق بايرن ديفيد آلابا تحت قيادة المدرب يوب هاينكس. بعد ذلك فشل الدولي النمساوي في مواصلة تطوره. فهل يستعيد آلابا مستواه مع عودة هاينكس؟

خلال المرحلة الأخيرة من إشراف المدرب الإسباني بيب غوارديولا على الإدارة الفنية لفريق بايرن ميونيخ، كان اللاعب ديفيد آلابا يقدم أداء جيدا في المباريات التي كان يشارك فيها، لكن أداءه لم يكن يرقى إلى نفس المستوى الذي كان يقدمه مع مجيء غوارديولا أو في موسم 2012/2013 حين توج فريق بايرن ميونيخ بالثلاثية تحت قيادة المدرب يوب هاينكس.

أداء كارثي

ومع ذهاب غوارديولا وقدوم المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، تراجع مستوى الدولي النمساوي بشكل ملحوظ، خاصة بعد إصابته بتمزق عضلي في رباط الكاحل الأيسر. فجل المباريات التي لعبها منذ عودته من الإصابة، لم يبلِ خلالها بلاء حسناً، مما جر عليه انتقادات كثير من المحللين الرياضيين، ومن بينهم اللاعب السابق للمنتخب الألماني ديتر هامان.

هامان وصف أداء آلابا في المباراة التي تعادل خلالها فريق بايرن ميونيخ مع هيرتا برلين (2ـ2) ضمن مباريات المرحلة السابعة من الدوري الألماني (بوندسليغا) بالكارثي. وحمل هامان آلابا مسؤولية رجوع برلين في النتيجة بعدما كان بايرن متقدما بهدفين نظيفين. وقال هامان متحدثا عن آلابا: "إن مستواه مخيف. لم يعد ذلك اللاعب الذي كان قبل أربع أو خمس سنوات".

أمل عودة هاينكس

بعد إقالة أنشيلوتي من تدريب بايرن ميونيخ لم يعد للفريق البافاري "أي أعذار"، وعلى لاعبيه استنهاض الهمم لاستعادة طريق الفوز، بحسب ما جاء على لسان مهاجمه توماس مولر. ومن بين هؤلاء آلابا الذي يرتبط بعلاقة خاصة مع المدرب يوب هاينكيس خليفة  أنشيلوتي. ويقول آلابا إنه "سعيد بعودة يوب هاينكيس إلى العائلة البافارية"، مؤكدا أنه بمثابة "أب روحي بالنسبة له ويدين له بالكثير".

وتعقد آمال كبيرة على عودة هاينكس الذي قبل بتدريب الفريق البافاري حتى نهاية الموسم رغم أنه سبق واعتزل التدريب عام 2013. ومن بين المهمات التي تنتظر المدرب، الذي يبلغ من العمر 72 عاما، تحفيز اللاعبين لاستعادة مستوياتهم الفنية، ولعل ديفيد آلابا هو أكثر هؤلاء حاجة لمساعدة هاينكس صاحب التجربة الطويلة والخبرة الكبيرة.