صورة ارشيفية

انتاج البن في اميركا اللاتينية في خطر بسبب الاحترار المناخي

خلصت دراسة حديثة إلى أن الاحترار المناخي يهدد المناطق الأكثر ملاءمة لزراعة البن في اميركا اللاتينية أكبر منطقة منتجة لهذه الحبوب في العالم، مع سيناريو تشاؤمي عن انخفاض محتمل في الانتاج بنسبة تقرب من 90 % بحلول العام 2050.

وأوضح الأستاذ في معهد روبنشتاين البيئي في جامعة فيرمونت تايلور ريكتس وهو أحد معدي الدراسة التي نشرت نتائجها في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس) أن "البن هو من الحبوب الزراعية الأثمن في العالم وتتطلب زراعته مناخا ملائما فضلا عن عدد كاف من النحل لتلقيحه".

وقال الباحث "هذه الدراسة الأولى التي تظهر كيف سيؤثر الاحترار المناخي على الارجح على البيئة لأشجار البن والنحل بطريقة ستلحق أضرارا دائمة بالمنتجين".

والتهديد الأكبر يطال أفضل أنواع البن إذ ان محاصيل حبوب ارابيكا المنتجة في اميركا اللاتينية لا تتحمل التبدلات في درجات الحرارة والرطوبة ومستوى التعرض لأشعة الشمس.

أما بن روبوستا المستخدم خصوصا في تحضير القهوة سريعة الذوبان، فهو أكثر مقاومة. وهو ينتج خصوصا في افريقيا.

وبحسب سيناريو احترار معتدل أو مرتفع (أكثر من درجتين مئويتين) بحلول 2050، سيتم تقليص انتاج الحبوب بنسبة تراوح بين 73 % و88 % في المناطق الاكثر ملاءمة اليوم لزراعة البن تحت تأثير مشترك لزوال جزء من النحل والأشجار.

بحسب هذا النموذج، يقدر التراجع في تنوع النحل بين 8 % و18 % في هذه المناطق.

وأكبر الخسائر في الانتاج متوقعة في نيكاراغوا وهندوراس وفنزويلا.